العراق يتعرض لاحتيال في عقدي محطتي كهرباء بقيمة 1.7 مليار دولار

Mon Aug 8, 2011 4:42pm GMT
 

من مهند محمد

بغداد 8 أغسطس اب (رويترز) - قالت حكومة العراق اليوم الاثنين إنها خدعت عندما وقعت عقدي بناء محطتي كهرباء بقيمة 1.7 مليار دولار مع شركتين اجنبيتين اكتشف فيما بعد أن إحداهما زائفة والأخرى كذبت بشأن وضعها المالي.

والإعلان ضربة لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي التي تحاول جذب المستثمرين الأجانب إلى العراق لمساعدته في إعادة بناء اقتصاد البلاد الذي يعتمد على النفط بعد سنوات من العقوبات والحروب.

وقال حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء والحرج باد على وجهه للصحفيين إن تلك العقود اضرت بصورة العراق لكنه اضاف أن هذا لا يعني أن مشروعات رئيسية لبناء محطات كبيرة سوف تتأثر.

وجاء إعلان الشهرستاني بعد يوم من قول مصدر إن المالكي طلب من وزير الكهرباء الاستقالة وإلغاء الحكومة لعقدي بناء المحطتين.

وقال إن العراق يعتزم مقاضاة الشركتين بداعي الاحتيال. وقالت وزارة الكهرباء إن العراق لن يخسر اي أموال لأن قيمة العقدين كانت ستسدد في الأجل الطويل.

ويحتاج العراق إلى الاستثمار في أغلب القطاعات ولكن توليد الكهرباء يتسم بحساسية خاصة. ولا توفر الشبكة العراقية إمدادات سوى لبضع ساعات يوميا وكان الانقطاع المزمن للتيار من الأسباب الرئيسية لاحتجاجات مناهضة للحكومة في وقت سابق هذا العام.

وربما يكون للواقعة تأثير ايضا على ائتلاف المالكي الموزع بين كتل شيعية وسنية وكردية. وينتمي وزير الكهرباء رعد شلال لكتلة العراقية التي يدعمها السنة والتي تتهم المالكي بالتراجع عن أجزاء من اتفاق لتقاسم السلطة.

وقال الشهرستاني إن التحقيقات العراقية أظهرت أن إحدى الشركتين وهي كاب جنت الكندية زائفة ولا تملك مكاتب أو عمليات تصنيع أو قدرة على تنفيذ العمل الذي تعاقدت مع الوزارة على القيام به.   يتبع