مقابلة-اتحاد: إيطاليا ستساعد الشركات إذا تم حظر النفط الإيراني

Mon Nov 28, 2011 8:05pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

ميلانو 28 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال بيترو دي سيموني مدير اتحاد صناعة النفط في إيطاليا اليوم الإثنين إن الحكومة الإيطالية ستقدم دعما دبلوماسيا لشركات النفط الإيطالية لتساعدها على إيجاد مصادر بديلة للخام إذا فرضت عقوبات على واردات النفط من إيران مضيفا أن السعودية يمكن أن تعوض النقص.

وقال دي سيموني لرويترز بعد لقائه مع مسؤولين في الحكومة "تلقوا منا معلومات حول التأثير السلبي للوقف المحتمل للإمدادات من إيران ليروا ما الذي يمكنهم فعله على الصعيد الدبلوماسي للمساعدة على إيجاد مصادر تحل محل الواردات من إيران."

ومن المنتظر أن يجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يوم الخميس للموافقة على عقوبات جديدة ضد طهران يمكن أن تؤدي إلى قطع العلاقات المالية وحظر واردات النفط من إيران بسبب الارتياب في أن طهران تحاول إنتاج أسلحة نووية.

وقال دي سيموني في مقابلة عبر الهاتف إن العقوبات الجديدة تبدو حتمية ولذا طلب الاتحاد من الحكومة ضمان أن تكون الإجراءات ضد طهران تدريجية حتى يكون لدى شركات النفط مزيدا من الوقت لتنويع الإمدادات.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من وزارة الخارجية الإيطالية التي رأست الاجتماع.

وقال دي سيموني إن إيطاليا التي تعتمد على إيران في نحو 13 في المئة من وارداتها الإجمالية من النفط الخام سيكون بإمكانها تعويض النقص المحتمل في الإمدادات الإيرانية من السعودية أكبر بلد مصدر للنفط في العالم وأحد أكبر المنتجين.

وتابع"السعودية هي الدولة الوحيدة التي يمكن أن تحل محل إيران (بتوفير نفط ثقيل)... إنها الدولة الوحيدة التي يمكنها بشكل فوري زيادة إنتاج وتصدير مثل هذا النوع من الخام."

والسعودية ثالث أكبر مورد للنفط الخام لإيطاليا.   يتبع