الصليب الأحمر الدولي يكثف عملياته الإنسانية في سوريا

Fri Jul 8, 2011 8:38pm GMT
 

جنيف 8 يوليو تموز (رويترز) - قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الجمعة إنها كثفت عملياتها الإنسانية في سوريا تماشيا مع اتفاق يسمح لها بحرية وصول غير مقيد جرى التفاوض عليه قبل نحو أسبوعين.

وكانت اللجنة الدولية المستقلة قادرة فقط في السابق على القيام بزيارات محدودة لعدد قليل من المدن التي تضررت من الحملة ضد الاحتجاجات المناهضة للحكومة لكن رئيسها جاكوب كيلنبرجر تلقى تأكيدات بالحصول على حرية وصول غير مشروطة.

وقال بيان للجنة إن مسؤولين من الصليب الأحمر زاروا في الأسبوع المنصرم مدينة درعا الجنوبية حيث قالت إن المستشفى الرئيسي فيها ذكر أنه عالج أكثر من 1500 مصاب منذ بدء العنف وزاروا أيضا مدينتي إدلب وجسر الشغور في شمال البلاد.

ويقول نشطاء إن قوات الرئيس بشار الأسد قتلت ما لا يقل عن 1400 مدني منذ منتصف مارس آذار. وتقول السلطات إن 500 من أفراد الشرطة والجيش قتلوا على يد "عصابات مسلحة" تلقي عليها السلطات باللوم في مقتل المدنيين.

وفي درعا وزع موظفو اللجنة الدولية للصليب الأحمر وجمعية الهلال الأحمر السورية 12 ألف لفافة غذاء وثلاثة آلاف علبة حليب أطفال وأشياءأخرى. وكانوا قد تبرعوا فقط بأدوات لتضميد الجرحى أثناء زيارة قصيرة للمدينة في أوائل مايو أيار.

وجاء في البيان أن فريق الصليب الأحمر في محافظة إدلب الشمالية على الحدود مع تركيا والتي تضم مدينتي جسر الشغور وخربة الجوز قام هذا الأسبوع بتقييم الاحتياجات وسجل من يحتاجون إلى المساعدات. وجرى توزيع أغذية وأغطية وحليب أطفال وأدوية وسلع أخرى في 20 قرية وبلدة قريبة متضررة.

وقال البيان "معظم الناس الذين فروا من جسر الشغور إلى دركوش وبلدات أخرى قريبة عادوا الآن إلى بيوتهم."

وسلم فريق الصليب الأحمر لمستشفى إدلب أدوات لتضميد الجروح تكفي لعلاج 300 مصاب.

وسلم أيضا أدوات لتضميد الجروح لمستشفى جسر الشغور الذي يخدم سكان المنطقة البالغ عددهم حوالي 400 ألف نسمة.   يتبع