عمال النفط في قازاخستان يواصلون الاحتجاج بعد سقوط قتلى

Mon Dec 19, 2011 3:37pm GMT
 

اكتاو (قازاخستان) 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - نظم المئات من عمال النفط احتجاجات لليوم الثالث في عاصمة المنطقة المنتجة للخام في غرب قازاخستان اليوم الاثنين بعد مقتل 15 شخصا على الأقل في أسوأ أعمال شغب تشهدها الدولة الواقعة في اسيا الوسطى منذ عقود.

وواجه نحو 400 محتج طوابير من قوات الشرطة التي كان بعض أفرادها مسلحا ببنادق آلية في الميدان الرئيسي في مدينة اكتاو عاصمة منطقة مانجيستو حيث اندلعت الاشتباكات.

وأعلن الرئيس نور سلطان نزارباييف حالة الطواريء لمدة 20 يوما في مدينة جاناوزين النفطية الواقعة في المنطقة نفسها. ويدير نزارباييف الدولة البالغ عدد سكانها 16.6 مليون نسمة منذ العهد السوفيتي.

وقال مكتب النائب العام يوم الأحد ان 14 شخصا قتلوا في اعمال الشغب هناك. وفي وقت متأخر مساء يوم السبت قتل شخص وأصيب 11 آخرون في اشتباكات مع الشرطة في قرية شيتبي وبذلك ارتفع العدد الرسمي الاجمالي للقتلى الى 15 وللجرحى إلى 100.

وقالت جنة اويشيباييفا مستشارة حاكم مانجيستو إن عمال النفط المحتجين التقوا مع مسؤولين كبار في اكتاو اليوم مطالبين بزيادة أجورهم.

وقالت لرويترز "سألوا السلطات عن سبب إطلاق النار على مدنيين في جاناوزين. كانت المسيرة سلمية ولا توجد اشتباكات."

واعتقلت الشرطة نحو 12 متظاهرا اليوم الاثنين بعدما حاولوا توصيل خطاب مفتوح دعما لعمال جاناوزين إلى قصر نزارباييف في العاصمة استانة.

ووعد نزارباييف بتحقيق شفاف في إراقة الدماء.

لكن مع وصوله إلى موسكو اليوم الاثنين في زيارة مدتها يومان تمسك وزير الخارجية يرجان كازيخانوف بالرواية الرسمية قائلا إن "لصوصا" اشعلوا العنف.

م ص ع - ع ع (سيس)