أوروبا تتفق على إقامة اتحاد مالي بدون بريطانيا

Fri Dec 9, 2011 5:25pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتصريحات)

بروكسل 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - انقسمت أوروبا اليوم الجمعة في خلاف تاريخي بشأن إقامة اتحاد مالي أكثر ترابطا للمحافظة على اليورو بعد أن اتفقت أغلبية كبيرة بقيادة ألمانيا وفرنسا على المضي قدما في معاهدة منفصلة وتركت بريطانيا معزولة.

ووافق 26 زعيما من زعماء الاتحاد الأوروبي الذي يضم 27 دولة على إنشاء اتحاد أكثر ترابطا يتضمن تشديد قواعد الميزانية في منطقة اليورو لكن بريطانيا قالت إنها لا يمكن أن تقبل التعديلات المقترحة على معاهدة الاتحاد الأوروبي بعد فشلها في الحصول على تنازلات لصالحها.

وقد يستغرق التفاوض بشأن المعاهدة الجديدة ثلاثة أشهر وقد يتطلب إجراء استفتاءات تنطوي على مخاطرة في دول مثل أيرلندا.

وقال مصدران في البنك المركزي الأوروبي لرويترز إن البنك سيبقي مشترياته من سندات حكومات منطقة اليورو محدودة في الوقت الراهن ولن يتخذ إجراءات أخرى للتصدي للأزمة. لكن القلق استمر في أسواق السندات. وتراجعت فوائد الإقراض بين البنوك لكن عوائد السندات العشرية الايطالية ارتفعت إلى نحو 6.5 بالمئة.

وبعد محادثات استمرت عشر ساعات اتفقت كل الدول الأعضاء في منطقة اليورو البالغ عددها 17 بالإضافة إلى تسعة من الدول العشر الأخرى في الاتحاد على التفاوض بشأن اتفاق جديد إلى جانب معاهدة الاتحاد الأوروبي مع نظام أكثر صرامة للعجز والديون لحماية منطقة اليورو من أزمة الديون.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل "هذا تقدم كبير نحو اتحاد للاستقرار ... سنستغل هذه الأزمة كفرصة لبداية جديدة."

وأكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في مؤتمر صحفي أنه مازال من مصلحة بريطانيا البقاء داخل الاتحاد الأوروبي والاستفادة من السوق المشتركة.

ووصف دبلوماسي كبير في الاتحاد الأوروبي الأساليب التفاوضية لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بأنها "خرقاء".   يتبع