حاكم مصرف سوريا: وضع الليرة متين

Tue Jul 19, 2011 6:08pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

بيروت 19 يوليو تموز (رويترز) - قال أديب ميالة حاكم مصرف سوريا المركزي اليوم الثلاثاء ان فائض السيولة لدى المصارف نما بنسبة 12 بالمئة حتى الخامس من يوليو تموز الجاري رغم الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ مارس اذار ضد حكم الرئيس بشار الاسد.

وقال ميالة في مقابلة مع الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) إن سعر الليرة السورية مستقر رغم الضغوط الكبيرة على سعر الصرف نتيجة الازمة.

واضاف ان الودائع خلال الربع الثاني من العام نمت بنسبة أربعة في المئة.

وقال لسانا "وضع الليرة السورية متين ... ومخزون المصرف المركزي من الأوراق النقدية السورية كبير جدا... فائض السيولة لدى المصارف نما بمعدل 12 بالمئة حتى تاريخ الخامس من (يوليو) تموز من هذا العام."

واضاف "خلال الفترة الأولى من الأحداث شهدت المصارف بعض السحوبات لليرة السورية والتي نجمت عن مخاوف البعض المبررة من الاحداث الحاصلة، إلا أن حركة الإيداع عادت إلى شكلها الطبيعي."

ويقول رجال أعمال ودبلوماسيون إن الاقتصاد السوري يواجه ضغوطا خاصة بالعملة نتيجة الاحتجاجات ضد حكم الأسد التي بدأت في مارس اذار وإن هذا يمكن أن يستنفد احتياطيات البلاد.

وقال ميالة "لم ينكر أحد أن الأحداث الأخيرة في سورية شكلت ضغوطات كبيرة على سعر صرف الليرة السورية لكن سعر الليرة بقي مستقرا خلال فترة الأزمة."

ويبلغ إجمالي اصول القطاع المصرفي السوري نحو تريليوني ليرة (43 مليار دولار)لا وتملك البنوك الحكومية السورية نحو ثلاثة أرباع تلك الأصول.   يتبع