وزير الدفاع الليبي .. نحتاج أسابيع لتفكيك الميليشيات

Mon Dec 19, 2011 6:48pm GMT
 

من مات روبنسون

طربلس 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير الدفاع الليبي أسامة الجويلي اليوم الاثنين ان الامر سيحتاج الى اسابيع لتخليص شوارع ليبيا من الميليشيات التي اطاحت بمعمر القذافي وشهور لتشكيل جيش يحل محلها.

وتشير تصريحاته الى خلاف مع اخرين في القيادة المؤقتة في ليبيا دعوا عدة مرات الى خروج الميليشيات المدججة بالسلاح التي اجتاحت طرابلس في اغسطس اب وحددوا لها مهلة بنهاية هذا الشهر لكي تغادر العاصمة.

وقال الجويلي في مقابلة مع رويترز انه يعتقد ان هذه القضية ستحل خلال شهر ونصف الشهر تقريبا لكنه قال إنه لا يحدد مهلة نهائية.

وبعد شهرين من اعتقال القذافي وقتله تكمن السلطة الحقيقية في ايدي الميليشيات التي اطاحت به وقسمت البلاد والعاصمة منذ ذلك الحين الى مناطق متنافسة ينتظر كل منها نصيبه في السلطة التي يقولون انهم يستحقونها.

وهناك مخاطر من خروج القتال بين الميليشيات المتناحرة عن نطاق السيطرة.

ووافق المجلس الوطني الانتقالي على تعيين الجويلي وزيرا للدفاع في نوفمبر تشرين الثاني فيما يرجع إلى حد كبير إلى النفوذ الذي يتمتع به مقاتلوه في بلدة الزنتان بالجبل الغربي.

ولعب مقاتلو الزنتان دورا رئيسيا في سقوط طرابلس ويسيطرون الان على المطار الدولي ومصير سيف الاسلام القذافي الذي اعتقلوه يوم 19 نوفمبر تشرين الثاني.

وفي غياب جيش أو شرطة يمارسان عملهما بشكل كامل تكافح الحكومة المؤقتة لبسط سلطتها على البلد المنتج للنفط.   يتبع