محكمة لاهاي تطلب من مالاوي توضيح سبب عدم اعتقال البشير

Wed Oct 19, 2011 7:35pm GMT
 

امستردام 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - طالبت المحكمة الجنائية الدولية مالاوي بتوضيح سبب تقاعسها عن اعتقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير المشتبه بارتكابه إبادة جماعية خلال زيارة قام بها في الاونة الاخيرة وحذرت من أنها قد تحيل المسألة إلى مجلس الأمن.

وزار البشير المطلوب لدى المحكمة فيما يتصل بتهم بتدبير إبادة جماعية في إقليم دارفور السوداني الدولة الواقعة في جنوب القارة الافريقية في وقت سابق من الشهر الحالي لحضور قمة تجارية اقليمية.

وأصدر القضاة في محكمة جرائم الحرب في لاهاي قرارا اليوم الاربعاء يطلب من مالاوي ان تقدم قبل 11 نوفمبر تشرين الثاني "أي ملاحظات" بشأن تقاعسها المزعوم عن تنفيذ أمر الاعتقال الذي أصدرته المحكمة بحق البشير.

وابلغ وزير خارجية مالاوي رويترز في وقت سابق ان بلاده لن تعتقل البشير مرجعا ذلك الى "التعايش الاخوي" بين الدول أعضاء السوق المشتركة لشرق وجنوب افريقيا (كوميسا) الذي ينتمي اليه السودان ومالاوي.

ومالاوي ملزمة بالتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية وأوامر الاعتقال التي تصدرها بصفتها إحدى أعضاء المحكمة.

وقالت المحكمة انها ارسلت مذكرة يوم 13 اكتوبر تشرين الاول الى سفارة مالاوي في بروكسل تذكر مالاوي فيها بالتزامها باعتقال البشير. وقالت المحكمة ان مالاوي لم ترد حتى الان.

وحذر القضاة من أن المحكمة التي أصدرت أيضا أمرا باعتقال الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي ربما تحيل المسألة في المستقبل الى مجلس الامن الدولي.

وليس لدى المحكمة الجنائية وهي أول محكمة دولية دائمة لجرائم الحرب قوة شرطة خاصة بها وتعتمد على تعاون الدول في تنفيذ أوامر الاعتقال.

وسبق ان حثت المحكمة مجلس الامن على اتخاذ اجراءات ضد كينيا وتشاد وجيبوتي لتقاعسها عن اعتقال البشير خلال زيارات رسمية. والدول الثلاث اعضاء في المحكمةأيضا.   يتبع