إسلامي ليبي يقاضي بريطانيا بزعم تسليمه لنظام القذافي

Mon Dec 19, 2011 9:35pm GMT
 

من محمد عباس

لندن 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - رفع إسلامي وزعيم ميليشيا ليبي دعوى قانونية ضد بريطانيا بسبب ما قال انه تسليم قوات الامن البريطانية له بشكل غيرقانوني ليواجه التعذيب في ليبيا اثناء حكم معمر القذافي.

وعبد الحكيم بلحاج زعيم سابق للجماعة الإسلامية المقاتلة في ليبيا التي شنت تمردا ضد القذافي في التسعينات. وأمضى وقتا مع المتشددين الاسلاميين في افغانستان لكنه يقول انه لم يكن متحالفا مع اسامة بن لادن زعيم القاعدة.

ونقل بلحاج الى ليبيا في عام 2004 ويقول ان اجهزة المخابرات البريطانية والامريكية نقلته الى هناك سرا رغما عنه.

وقالت جمعية خيرية بريطانية تدعى ريبريف تقدم المشورة لبلحاج اليوم الاثنين "تم اعتقال السيد بلحاج في ليبيا لمدة ست سنوات في بعض أكثر السجون وحشية وتم استجوبه بواسطة ضباط (اجانب) بعضهم من بريطانيا."

وأضافت ريبريف "تعرض للضرب المبرح والتعليق من الجدران وعزل عن الاتصال بالبشر وحرم من ضوء النهار قبل الحكم عليه بالاعدام خلال محاكمة استغرقت 15 دقيقة بعد نحو اربع سنوات من اعتقاله. واستمر الضرب والمعاملة غير الانسانية حتى عام 2010 عندما افرج عنه في نهاية الامر."

وأشارت وثائق عثر عليها في طرابلس بعد الاطاحة بالقذافي الى تورط بريطانيا في ارسال بلحاج واخرين مشتبه بهم في قضايا ارهاب الى ليبيا بطريقة غير قانونية مما دفع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الى بدء تحقيق مستقل.

وقال بلحاج لرويترز في ليبيا ان فريقا قانونيا أقام دعوى قضائية بعد ان طلب اعتذارا رسميا لتسليمه هو وزوجته الى النظام السابق الذي عذبه عقليا وجسديا.

وأضاف انه لهذا السبب طالب باعتذار رسمي من الحكومة البريطانية وبحذف اسمه من قائمة الارهاب وانه عندما رفضوا لجأ الى المحاكم.   يتبع