امريكا واليابان تحثان على الهدوء بشأن كوريا الشمالية

Mon Dec 19, 2011 9:59pm GMT
 

واشنطن 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون اليوم الاثنين ان الولايات المتحدة تأمل في تحسن العلاقات مع شعب كوريا الشمالية بعد وفاة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج ايل وانها على اتصال مع شركائها في المحادثات النووية السداسية.

وجاءت تصريحات كلينتون بعد اجتماع مع وزير الخارجية الياباني الزائر كويتشيرو جيمبا الذي قال ان واشنطن وطوكيو وسول اتفقت جميعا على ضرورة الحفاظ على الاستقرار وجدد دعوة لبيونجيانج لاتخاذ "اجراء ملموس" لابداء اهتمامها بنزع الاسلحة النووية.

وقالت كلينتون "كلانا لديه مصلحة مشتركة في حدوث انتقال سلمي ومستقر للسلطة في كوريا الشمالية."

وأضافت "نؤكد مجددا أملنا في تحسن العلاقات مع شعب كوريا الشمالية وما زلنا نشعر بقلق بالغ بشأن أوضاعهم الاجتماعية."

وقالت كلينتون ان واشنطن تحدثت إلى كل من بكين وموسكو عقب وفاة كيم اليوم الاثنين وذلك في إطار جهودها للتنسيق مع شركائها في المحادثات السداسية المعنية بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية والمجمدة منذ عام 2008.

وقال جيمبا انه اتفق مع كلينتون على ان من المهم عدم جعل وفاة كيم "تؤثر سلبيا" على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وعلى ضرورة متابعة الموقف عن كثب.

وقال "نشترك في وجهة النظر التي ترى انه يتعين علينا التنسيق عن كثب مع الشركاء الستة. نتفق ايضا على رغبة كل الاطراف في الاستقرار والتهدئة خلال هذه الفترة."

وتابع "أكدنا ايضا ضرورة مواصلة التنسيق الوثيق بين اليابان والولايات المتحدة وجمهورية كوريا بشأن الجهود الرامية لنزع اسلحة كوريا الشمالية (النووية) والتأكد بصفة خاصة من ان تتخذ كوريا الشمالية اجراءات ملموسة في هذا الصدد."

ومن المقرر ان يرفع جلين ديفيز المبعوث الخاص لادارة اوباما بشأن كوريا الشمالية تقريرا إلى كلينتون اليوم الاثنين في اعقاب جولته الاخيرة التي شملت سول وطوكيو وبكين لمناقشة احتمالات استئناف المفاوضات النووية.   يتبع