السفير الاسرائيلي يغادر القاهرة بعد هجوم على سفارته

Sat Sep 10, 2011 7:47am GMT
 

(لاضافة اقتباس لنتنياهو)

من ياسمين صالح ومحمد عبد اللاه

القاهرة 10 سبتمبر أيلول (رويترز) - عاد السفير الإسرائيلي في القاهرة إلى إسرائيل اليوم السبت بعدما اقتحم مصريون المبنى الذي يضم السفارة الاسرائيلية في القاهرة لتدخل مصر بذلك في أصعب أزمة دبلوماسية منذ الاطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك.

وعبرت الولايات المتحدة التي قدمت مساعدات عسكرية بمليارات الدولارات منذ أن أبرمت القاهرة معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979 عن قلقها من العنف بعدما ألقى متظاهرون وثائق خاصة بالسفارة من نوافذ المبنى وأنزلوا العلم الاسرائيلي للمرة الثانية خلال شهور.

وأطلقت الشرطة المصرية أعيرة نارية في الهواء والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين أشعلوا النار في إطارات بالشارع وأضرموا النيران في سيارتين على الاقل بالقرب من السفارة التي تقع في أدوار عليا من مبنى سكني يطل على النيل.

ومع بزوغ الفجر ظل نحو 500 متظاهر موجودين بالمنطقة وألقى عدد قليل منهم الحجارة على سيارات وأفراد الجيش والشرطة لكن الشرطة دفعتهم بعيدا تدريجيا وأمنت المنطقة.

وكان مصريون اعتصموا لايام في الآونة الأخيرة أمام السفارة بعد مقتل خمسة أفراد أمن مصريين على الحدود في عملية إسرائيلية ضد مسلحين ودفع الامر مصر إلى التلويح لفترة قصيرة بسحب سفيرها في تل أبيب.

وغادر السفير الاسرائيلي في القاهرة اسحق ليفانون وكبار موظفي السفارة وأفراد عائلته القاهرة ووصلوا إلى إسرائيل اليوم لكن مسؤولا إسرائيليا قال إن دبلوماسيا إسرائيليا ظل في مصر لرعاية السفارة بالقاهرة.

ودعا رئيس الوزراء المصري عصام شرف مجموعة الازمة الوزارية للانعقاد في وقت مبكر من صباح اليوم لبحث الوضع.   يتبع