مقتل اثنين وإصابة المئات في اشتباكات بشوارع مدن مصرية

Sun Nov 20, 2011 7:44am GMT
 

من مروة عوض وشيماء فايد

القاهرة 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اندلعت اشتباكات بين محتجين وقوات من الشرطة في القاهرة ومدينتين أخريين في مصر مما أسفر عن مقتل اثنين وإصابة مئات في أكبر تحد أمني حتى الآن أمام المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد قبل أيام من الانتخابات البرلمانية المقررة.

وفي مشاهد تعيد للأذهان الانتفاضة التي استمرت 18 يوما والتي أطاحت بالرئيس حسني مبارك من منصبه بعد حكم دام 30 عاما في فبراير شباط ردد المئات من الشبان "الشعب يريد إسقاط النظام" في وسط القاهرة أمس السبت بينما انطلقوا في اتجاه قوات الأمن المركزي وهي قوات مكافحة الشغب التي أطلقت الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع.

وقال شهود إن الاشتباكات انحسرت فيما يبدو في وقت مبكر من اليوم الأحد.

وخلال اشتباكات أمس كسر محتجون كتلا أسمنية من الأرصفة ورشقوا الشرطة بالحجارة وفقدت قوات الأمن المركزي السيطرة على ميدان التحرير مرتين أمس.

واندلع حريق منتصف الليل تقريبا عند مجمع التحرير الذي يضم عددا من المصالح الحكومية والمطل على ميدان التحرير.

ومع إطلاق الشرطة كمية كبيرة من الغاز المسيل للدموع على المحتجين قرب ميدان التحرير وضع المتظاهرون القريبون أكثر إلى ميدان التحرير ألواحا معدنية لسد الطرق المؤدية إلى الميدان.

وطلب حازم صلاح أبو اسماعيل المرشح المحتمل للرئاسة وهو إسلامي متشدد في وقت مبكر من اليوم من المتظاهرين ألا يخلوا الميدان وأن التحرير صاحب القرار.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن متحدث باسم وزير الصحة قوله إن 676 شخصا أصيبوا في القاهرة وإن المتظاهر أحمد محمود (23 عاما) لفظ أنفاسه في مستشفى. وقالت الوكالة أن شخصا آخر قتل في الإسكندرية.   يتبع