30 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 08:29 / منذ 6 أعوام

لا توجد مؤشرات على سريان هدنة بعد التصعيد في غزة

(لإضافة أن الهدنة لا تسري وتفاصيل)

من نضال المغربي

غزة 30 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤول عسكري إسرائيلي إنه لم يبدأ سريان هدنة توسطت فيها مصر كما كان مقررا اليوم الأحد لوقف تصاعد في العنف بين اسرائيل ونشطاء غزة قتل خلاله تسعة مسلحين فلسطينيين ومدني اسرائيلي.

وأضاف أن ثلاثة صواريخ أطلقت على اسرائيل بعد الساعة السادسة صباحا (0400 بتوقيت جرينتش) موعد سريان الهدنة. وتمكن نظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ من اعتراض صاروخين في حين سقط ثالث في جنوب اسرائيل ولم يسفر عن سقوط قتلى أو وقوع خسائر مادية.

وبعد أسابيع من الهدوء النسبي خلال توقيت عملية تبادل أسرى فلسطينيين مع الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط هذا الشهر بين اسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) تجدد العنف امس السبت.

وهاجمت القوات الجوية الاسرائيلية قاعدة لحركة الجهاد الإسلامي مما أدى إلى مقتل خمسة من كبار أعضاء الحركة ردا على ما قال مسؤولون اسرائيليون إنها هجمات صاروخية انطلقت من غزة على الدولة العبرية. وقتل أربعة نشطاء آخرين في غارات لاحقة.

وقتل صاروخ من بين 30 صاروخا وقذيفة مورتر أطلقت على اسرائيل رجلا اسرائيليا في عسقلان. وأصيب اثنان آخران.

وأغلقت اسرائيل المدارس اليوم في الجنوب كإجراء احترازي في مواجهة المزيد من الضربات الصاروخية في حين أن مئات الآلاف من المدنيين في حدود مساحة نصف قطرها 40 كيلومترا من الحدود مع غزة طلب منهم البقاء داخل منازلهم.

وقال مسؤولون مصريون في وقت سابق إن القاهرة التي توسطت في صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين مع شاليط توصلت إلى هدنة بين اسرائيل والنشطاء في غزة.

وقالت الجهاد الإسلامي إن قائدها احمد الشيخ خالد وأربعة من زملائه أشرفوا على صنع قنابل وصواريخ قتلوا في الغارة الاسرائيلية أمس السبت التي استهدفت القاعدة. وأصيب اثنان آخران.

وتوعدت حركة الجهاد الإسلامي بالثأر وهو ماتبنته أيضا جماعات أصغر في القطاع.

وقال أبو أحمد وهو متحدث باسم الجهاد الإسلامي أمس إنه ليست هناك فرصة للحديث عن هدنة في هذا الوقت بعد هذه "الجريمة" الكبيرة ضد زعماء الجماعة.

وأعلنت الجهاد الإسلامي وفصيلان آخران هما الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وكتائب شهداء الأقصى مسؤوليتهم عن إطلاق أغلب الصواريخ التي اطلقت امس.

وطالبت اسرائيل بالتدخل الدولي لوقف الهجمات الفلسطينية.

وقال وزير الخارجية الاسرائيلي أفيجدور ليبرمان "نحن لا نسعى إلى مواجهة مع الفلسطينيين ولا نريد اشعال الموقف لكننا لن نستوعب القصف تلو الاخر دون رد." وهدد بعواقب لم يحددها.

وأعادت حماس خلال الايام القليلة الماضية شاليط الذي أسرته عام 2006 إلى اسرائيل مقابل الافراج عن اكثر من الف من الأسرى الفلسطينيين. وأثارت الصفقة التي توسطت فيها مصر التكهنات بأن ترتيبات تجري لانفراجة اكبر بين الجانبين.

وفي تعليق على الهجمة الاسرائيلية في رفح اتهم سامي ابو زهري المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اسرائيل بالتصعيد الخطير ضد الفلسطينيين.

ونشرت الجهاد صورا لما قالت انه نظام صاروخي متعدد الفوهات محمول على شاحنة يستخدمه رجالها وهي منصة للصواريخ تشبه تلك التي استخدمها الثوار الليبيون ولم يسبق ان شوهدت في غزة.

وتقول اسرائيل إن الترسانة في غزة تعززت من تهريب الأسلحة من ليبيا منذ سقوط الزعيم الليبي معمر القذافي.

د م-ع ش (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below