رئيس الفلبين: أرويو ستحصل على محاكمة عادلة

Sun Nov 20, 2011 8:18am GMT
 

مانيلا 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال الرئيس الفلبيني بينينو أكينو إن رئيسة البلاد السابقة جلوريا ماكاباجال أرويو المحتجزة تحت الحراسة في مستشفى بالعاصمة مانيلا بعد إلقاء القبض عليها بتهمة التزوير في الانتخابات ستحصل على فرصة عادلة للدفاع عن نفسها في المحكمة.

وأضاف أكينو -الذي تولى السلطة في البلاد العام الماضي ببرنامج انتخابي يركز على مكافحة الفساد متعهدا بالتحقيق في اتهامات الفساد الموجهة إلى أرويو- أنه يجب محاسبة المذنب وإلا سيشجع عدم المحاسبة آخرين على ارتكاب الجرائم.

وقال أكينو في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت لدى عودته من اجتماع رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في مدينة بالي الاندونيسية إن أرويو "ستحظى بفرصة عادلة للدفاع عن نفسها في المحكمة. فذلك حق لكل فلبيني. ومن المناسب أن يلقى جميع الفلبينيين معاملة متساوية."

وتنفي أرويو التي تولت رئاسة الفلبين بين عامي 2001 و2010 باستمرار الاتهامات الموجهة لها.

وكان تم اعتقال أرويو في مستشفى بالعاصمة الفلبينية يوم الجمعة حيث كانت هناك منذ مساء الثلاثاء الماضي عندما منعتها الحكومة من ركوب طائرة في المطار.

وتقول أرويو إنها بحاجة إلى السفر للعلاج من مشاكل في العمود الفقري لكن الحكومة تعتقد أنها تريد التهرب من التحقيق ومحاكمتها المحتملة.

وكانت الرئيسة السابقة ترتدي دعامة في الرقبة عندما التقطت الشرطة لها صورا وأخذت بصماتها في المستشفى أمس.

وقال فريق الدفاع عن أرويو إن الاتهامات الموجهة إلى موكلتهم ملفقة ويعتزمون الطعن في اختصاص محكمة أقل درجة بالنظر في اتهامات التزوير في الانتخابات عندما يمثلون أمام المحكمة في مدينة باساي غدا الاثنين.

وحدث تلاعب في الأصوات في اقليم ماجوينداناو الذي يقطنه مسلمون في جنوب البلاد. وعقوبة هذه التهمة السجن مدى الحياة.

وتواجه ارويو أيضا اتهامات بالتزوير في انتخابات الرئاسة عام 2004 وبالفساد في ادارتها وهي اتهامات لا تزال الحكومة تحقق فيها.

ع د-ع ش (سيس)