حقائق- الأحزاب السياسية والتجمعات في مصر بعد مبارك

Mon Oct 10, 2011 9:52am GMT
 

10 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تبدأ الانتخابات في مصر في نوفمبر تشرين الثاني في أول انتخابات برلمانية منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك مع خوض أكثر من 50 حزبا السباق الانتخابي كما يجري تأسيس المزيد.

وانضمت بعض الأحزاب إلى تحالفات في حين أن هناك حركات من النشطاء التي على الرغم من انها لم تتقدم بمرشحين فإنها ما زالت تؤثر على الجدل السياسي في البلاد.

فيما يلي تفاصيل عن أهم الأحزاب والتجمعات وأكثرها تأثيرا..

- حزب الحرية والعدالة

تأسس حزب الحرية والعدالة في ابريل نيسان باعتباره الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين التي كانت محظورة حلال حكم مبارك وظهرت باعتبارها القوة الأكثر تأثيرا.

ولم يصدر الحزب الذي سيتنافس على نصف مقاعد البرلمان منشورا رسميا مفصلا. ويقول قيادات الاخوان إن الحزب جماعة مدنية له مرجعية إسلامية. وهم يقولون إن الحزب يسعى إلى وضع دستور يحترم المسلمين وغير المسلمين لا يجبر على تطبيق الشريعة وملتزم بالتعددية والديمقراطية في مصر. ويضم الحزب أعضاء من المسيحيين في مصر.

- حزب الوفد

تأسس حزب الوفد الجديد عام 1978 بعد أن فتح الرئيس الراحل انور السادات الباب أمام تشكيل الأحزاب السياسية في فترة كان محظورا بها تشكيل أحزاب لكن جذوره تعود إلى العشرينات. ويشير اسم الحزب إلى "الوفد" الذي تفاوض مع البريطانيين وأصدر إعلانا مصريا للاستقلال عام 1922 .

ومثل حزب الوفد في العادة معقلا للديمقراطيين الليبراليين في مصر. ومن الناحية التاريخية فإنه يلقى دعم النخبة من رجال الأعمال والأقباط. وكان واحدا من اكبر أحزاب المعارضة خلال حكم مبارك لكن منتقديه قالوا إنه كان يعمل لحساب الدولة. وهو يدعو إلى الاقتصاد الحر مع وجود قطاع عام قوي.   يتبع