امسية صوفية في مهرجان (ليالي الطرب في قدس العرب)

Sun Nov 20, 2011 11:33am GMT
 

من علي صوافطة

القدس 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - عاش جمهور مهرجان (ليالي الطرب في قدس العرب) امسية من الاغاني الصوفية بصوت الفنانة المغربية عائشة رضوان بصحبة فرقتها الموسيقية (تخت الادوار) بقيادة الموسيقار اللبناني المقيم في فرنسا حبيب يمين.

وبدأت عائشة امسيتها على خشبة المسرح الوطني الفلسطيني على بعد مئات الامتار من اسوار البلدة القديمة في القدس باغنية لقصيدة محيي الدين بن عربي التي يقول مطلعها "سلام على سلمى ومن حل بالحمى /وحق لمثلي رقة ان يسلما" كانت تتفاعل فيها مع كل كلمة تغنيها بصوتها ذات الطبقات المتعددة.

وقالت عائشة المولودة لعائلة مغربية امازيغية هاجرت الى فرنسا ان لجدتها الفضل الكبير عليها في تعلم الغناء والموسيقى مضيفة "سعيدة جدا ان اكون هنا (في القدس). هذا حلم تحقق. بدي اقول لكم المحبة بيننا ترجع الى عهد قديم كما قال عمر بن الفارض شربنا على ذكر الحبيب مدامة وسكرنا بها قبل ان يخلق الكرم."

ورفضت عائشة الملقبة بسفيرة "الغناء الصوفي" الحديث الى الصحفيين قبل صعودها الى خشبة المسرح وقالت "لا يمكنني الكلام الان ان قلبي يخرج من صدري لان هذه القدس."

وتنقلت عائشة في امسيتها الفنية بين مجموعة من روائع الغناء الصوفي (يا حبيب القلب) و(احبك حبين)و(كأسي وخمري) و(انا من وجدي) و(نعيش بذكراكم) و(متع حياتك).

وامام تصفيق الجمهور الحار وقوفا ورغم انتهاء برنامج الحفل عادت عائشة وقدمت وصلة غنائية من اشعار ابن العربي يقول مطلعها "ادين بدين الحب أنى توجهت ركائبه فالحب ديني وايماني."

وقالت عائشة لرويترز بعد اختتام الامسية بوصلة غنائية من الغناء الامازيغي بناء على طلب الجمهور "انا اغني منذ اكثر من خمسة وعشرين عاما ولكن عندما اكون هنا في ارض الانبياء لا يمكن ان تغني بشكل عادي يجب ان تندمج في هذا الجو الروحاني وخصوصا بعد ان ذهبت وصليت في المسجد الاقصى وسرت في شوارع القدس القديمة وفي كل دقيقة ان ان تعيش هذه الروحانية."

واضافت "كنت سعيدة وانا ارى الامل في عيون الناس والمحبة الموجودة دائما ورسالتنا ان تدوم المحبة بين الناس وان يكون الاحترام المتبادل دائما موجود بينهم."   يتبع