20 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 12:23 / منذ 6 أعوام

مقتل اثنين وإصابة مئات في اشتباكات مع محتجين في مصر

(لإضافة وقوع اشتباكات جديدة)

من مروة عوض وشيماء فايد

القاهرة 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اشتبك اليوم الأحد مع قوات الأمن المصرية محتجون يطالبون بإنهاء الحكم العسكري وثار غضبهم من العنف الذي استخدمته الشرطة مما مثل أكبر تحد أمني للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد قبل أسبوع من الانتخابات البرلمانية.

وقتل اثنان وأصيب المئات في اشتباكات جرت في وقت متأخر من الليلة الماضية في اشتباكات أعادت للأذهان الانتفاضة التي استمرت 18 يوما وأطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك في فبراير شباط.

وردد الشبان في القاهرة هتافات قالوا فيها ”الشعب يريد إسقاط النظام“ بينما انطلقوا في اتجاه قوات الأمن المركزي وهي قوات مكافحة الشغب التي أطلقت الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع.

وتشهد مصر أول انتخابات برلمانية منذ سقوط مبارك في 28 نوفمبر تشرين الثاني. ويشعر الكثير من المصريين بالقلق من ألا تتمكن الشرطة من تأمين الانتخابات لكن الجيش يصر على قدرته على ذلك.

ويشوب الانتخابات خلاف بين الأحزاب السياسية والحكومة حول مبادئ دستورية من الممكن أن تطلق يد الجيش في السيطرة على الحكم. ومن المقرر أن يختار البرلمان اللجنة التأسيسية التي ستضع الدستور.

ووقعت أعمال عنف متقطعة اليوم بعد انحسار أسوأ اشتباكات الليلة الماضية. وما زال هناك آلاف من المحتجين في ميدان التحرير وشكلوا فرقا للدفاع عنه.

وقال أحد المحتجين في شارع بالقاهرة تناثر به الركام ممسكا بأظرف طلقات خرطوش ”هذه وزارة الداخلية التي تقول إنها تتعامل بضبط النفس.“

واستعان متظاهرون حوله بأقنعة لحمايتهم من الغاز المسيل للدموع وأظهروا عبوات القنابل المسيلة للدموع وأظرف الطلقات. وأقيمت حواجز معدنية في الطرق المؤدية لميدان التحرير.

ويشعر الكثير من المصريين بالغضب من أنه بعد نحو تسعة أشهر من الإطاحة بمبارك ما زال الجيش مسؤولا وأن الشرطة ما زالت تستخدم القوة الغاشمة ضد المتظاهرين.

وقال اللواء محسن الفنجري وهو عضو في المجلس الأعلى للقوات المسلحة لقناة تلفزيونية ”المطالبون بتغيير الحكومة عليهم الصبر حتي نهاية الانتخابات القادمة لأن المطالبة بتغيير الحكومة الحالية يعني اسقاط الدولة ولن نسمح بذلك.“

وأضاف أن الانتخابات ستجرى في موعدها وأن الجيش ووزارة الداخلية سيحفظان الأمن. وقال أيضا إن الجيش يهدف إلى العودة لثكناته بحلول نهاية 2012 كما أعلن سابقا. ومن الممكن ان تجرى انتخابات رئاسية في غضون ذلك الوقت.

واجتمعت الحكومة اليوم لبحث العنف.

ومع إطلاق الشرطة كمية كبيرة من الغاز المسيل للدموع على المحتجين قرب ميدان التحرير وضع المتظاهرون القريبون أكثر إلى ميدان التحرير ألواحا معدنية لسد الطرق المؤدية إلى الميدان.

وطلب حازم صلاح أبو اسماعيل المرشح المحتمل للرئاسة وهو إسلامي متشدد في وقت مبكر من اليوم من المتظاهرين ألا يخلوا الميدان مضيفا أن التحرير صاحب القرار.

وخلال اشتباكات أمس رشق محتجون قوات الامن بالحجارة.

وقال عبد الله بلال وهو طالب عمره 21 عاما في ميدان التحرير ”لا نتوقع شيئا من المجلس العسكري.. سيتجاهلوننا مثلما حدث خلال أيام مبارك.“

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن متحدث باسم وزير الصحة قوله إن 766 شخصا أصيبوا في القاهرة وإن المتظاهر أحمد محمود (23 عاما) لفظ أنفاسه الأخيرة في مستشفى. وقالت الوكالة أن شخصا آخر قتل في الإسكندرية.

وقال مسؤول أمني إن الشرطة لم تستخدم الذخيرة الحية وإنها استخدمت أساليب مشروعة في التعامل مع ”مثيري الشغب“. ولم يظهر الجيش في الصورة خلال هذه الاشتباكات.

ونال الجيش تأييدا شعبيا خلال الإطاحة بمبارك لحفظه النظام وتعهده بتسليم السلطة إلى حكومة منتخبة لكن التأييد انحسر بسبب لجوئه للمحاكمات العسكرية للمدنيين والارتياب في أنه يريد الاستمرار في السيطرة على البلاد بعد أن تؤدي حكومة جديدة اليمين.

وتجمع نحو خمسة آلاف محتج في التحرير عصر أمس عندما حاولت الشرطة فض ما تبقى من مظاهرة شارك فيها نحو 50 ألف شخص في اليوم السابق أغلبهم كانوا إسلاميين يطالبون برحيل المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير البلاد منذ إسقاط مبارك.

وضربت الشرطة المحتجين وأغلبهم لم يكونوا من الإسلاميين بالهراوات وأطلقت الغاز المسيل للدموع لاستعادة السيطرة على التحرير وتراجعت بعد حلول الليل.

واندلعت احتجاجات في مدن أخرى. وتجمع نحو 800 شخص أمام مديرية الأمن في الاسكندرية وهتفوا قائلين ”الداخلية بلطجية“.

وتجمع نحو ألف أمام مركز للشرطة في مدينة السويس بشرق البلاد وألقوا حجارة عليه وحاولوا اقتحامه. وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع وأعيرة في الهواء.

ويقول محللون إن الإسلاميين من الممكن أن يحصلوا على 40 في المئة من مقاعد البرلمان مع حصول الاخوان المسلمين على النصيب الأكبر من هذه الأصوات.

وقال مدحت فوزي وهو أحد المتظاهرين ”لسنا أحزابا سياسية ونحن نكره الاخوان المسلمين. الذين تخلوا عن الثورة وعن الشعب... نحن شبان مصريون“ ورفع يده مشيرا بعلامة النصر.

وقالت حركة 6 ابريل إن وزير الداخلية لابد أن يستقيل لأنه أصدر أوامر باستخدام القوة ضد الاحتجاج السلمي.

وكانت مظاهرات يوم الجمعة هي أكبر تحد فيما يبدو يمثله الإسلاميون للحكم العسكري منذ قيام الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس. وتألف أغلب المتظاهرين من أعضاء جماعة الاخوان ومن السلفيين.

وأبدى المحتجون غضبهم من وثيقة عرضها علي السلمي نائب رئيس الوزراء على مجموعات سياسية في وقت سابق من الشهر الجاري تتيح للمجلس الأعلى حصانة من رقابة البرلمان على ميزانية الجيش.

(شارك في التغطية عمر فهمي وباتريك ور وتميم عليان وعبد الرحمن يوسف ودينا زايد ويسري محمد)

د م-ع ش (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below