مقتل 14 في اشتباكات بجنوب اليمن ومقتل 15 بنيران صديقة

Sat Jul 30, 2011 12:14pm GMT
 

(لزيادة عدد القتلى وإضافة خلفية)

عدن (اليمن) 30 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون محليون وقبليون اليوم السبت إن ضابطين في الجيش اليمني برتبة عقيد وخمسة جنود وسبعة إسلاميين متشددين قتلوا الليلة الماضية في اشتباكات بجنوب اليمن كما قتل 15 من رجال القبائل الموالية للحكومة بطريق الخطأ في هجمات بالمدفعية وغارات جوية.

وذكر مسؤول محلي لرويترز أن الاشتباكات وقعت خارج زنجبار بمحافظة أبين التي سيطر المتشددون على عدد من المناطق بها. وتتاخم المنطقة ممر شحن دولي يمر به ثلاثة ملايين برميل من النفط يوميا.

وقتل عقيد في الجيش وخمسة جنود في كمين وقتل سبعة متشددين في اشتباكات وقعت بعده. وقال المسؤول المحلي إن عقيدا آخر قتل في تبادل منفصل لإطلاق النار.

وأفاد مسؤول قبلي أن الجيش والقوة الجوية استهدفا رجال قبائل اعتقدا بطريق الخطأ أنهم من المتشددين عند اقترابهم من زنجبار من منطقة أخرى في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة وقتل منهم 15 شخصا.

ومثل المتشددون تحديا متزايدا في الشهور الأخيرة لسيطرة الجيش في جنوب اليمن.

وسيطر المتشددون على عدد من المناطق في محافظة أبين مما أثار مخاوف في الغرب والسعودية من أن يستغل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب المتمركز في اليمن الفوضى السياسية في البلاد والاحتجاجات المناهضة للحكومة المستمرة منذ ستة شهور.

وبث تنظيم القاعدة في جزيرة العرب تسجيلا صوتيا لأحد قادته العسكريين على موقع إسلامي على الانترنت أمس الجمعة توعد فيه بمهاجمة السعودية.

ويتهم زعماء للمعارضة الرئيس اليمني على عبد الله صالح بتعمد السماح لزنجبار ومناطق أخرى بالسقوط في أيدي متشددين على صلة بتنظيم القاعدة في الوقت الحالي في محاولة منه لتوضيح الفوضى التي سيصبح عليها اليمن دونه.

وتجمع عشرات الآلاف أمس الجمعة للاحتجاج إما ضد حكم صالح المستمر منذ ثلاثة عقود من الزمان وإما تأييدا له.

ي ا-ع ش (سيس)