الناخبون الاسبان يدلون بأصواتهم أملا في الخروج من الأزمة الاقتصادية

Sun Nov 20, 2011 12:36pm GMT
 

(لإضافة بدء التصويت وتفاصيل)

مدريد 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أدلى الناخبون في اسبانيا بأصواتهم اليوم الاحد في انتخابات برلمانية من المتوقع ان يطيح فيها الاسبان بالحزب الاشتراكي الحاكم الذي ينحون باللائمة عليه في الوضع الاقتصادي المزري الذي تعيشه البلاد ليأتوا بحكومة جديدة تنتمي ليمين الوسط.

وسادت أجواء قاتمة فيما ذهب الناس للإدلاء الأصواتهم في ظل معدلات بطالة عالية وخفض للإنفاق العام وأزمة ديون وضعت اسبانيا على الخط الأمامي لصراع منطقة اليورو من أجل البقاء.

وقال خوسيه باسكويث (45 عاما) وكان من بين الناخبين الذين ذهبوا الى مراكز الاقتراع مبكرا في العاصمة مدريد "بصفتي موظفا حكوميا لست متفائلا بشأنها لأننا بالفعل نرى التخفيضات قادمة."

وأضاف "نستطيع اختيار المرق الذي سيطهوننا فيه لكننا سنطهى."

وتظهر استطلاعات الرأي ان حزب الشعب بزعامة ماريانو راخوي متقدم على الحزب الاشتراكي الحاكم بشكل لا يمكن التغلب عليه. وقاد الاشتراكيون البلاد من الازدهار الى الانهيار خلال سبع سنوات في السلطة.

ويشعر الناخبون بغضب من الاشتراكيين لاخفاقهم في التحرك بسرعة لمنع التراجع الاقتصادي ثم بعد ذلك بسبب تطبيقهم اجراءات تقشفية ادت الى خفض الرواتب والمزايا الاجتماعية والوظائف.

ومن المتوقع ان يفوز راخوي (56 عاما) بأغلبية مطلقة مما يعطيه تفويضا واضحا لفرض تطبيق تخفيضات كبيرة تعتبر ضرورية لموازنة الميزانية الاسبانية.

ولن يؤدي راخوي في حالة فوزه وهو وزير داخلية سابق اليمين قبل ديسمبر كانون الاول لكن عليه اولا ان يطمئن الأسواق التي فقدت الثقة في مشروع منطقة اليورو.   يتبع