زوج تيموشينكو يهاجم رئيس اوكرانيا من الخارج

Tue Jan 10, 2012 12:54pm GMT
 

كييف 10 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال زوج يوليا تيموشينكو زعيمة المعارضة المحتجزة في اوكرانيا اليوم الثلاثاء إن "ضغطا هائلا" واضطهادا من حكومة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش أجبره على الفرار إلى جمهورية التشيك.

وقال أولكسندر تيموشينكو (51 عاما) الذي منح حق اللجوء السياسي إلى جمهورية التشيك في السادس من يناير كانون الثاني في بيان "النظام في أوكرانيا لم يحجم عن استخدام أساليب قذرة. لم يتمكنوا من كسر يوليا تيموشينكو سواء من خلال الترويع أو المحاكم أو السجن أو التعذيب. لذلك لجأوا لوسائل أكثر دناءة. بدأوا في اضطهادي أنا وأفراد آخرين من أسرتها."

وساعدت يوليا تيموشينكو في قيادة الثورة البرتقالية عام 2004 التي أحبطت أولى محاولات يانوكوفيتش لتولي الرئاسة.

وشغلت منصب رئيس الوزراء فترتين.

لكن بعد أن عاد يانوكوفتيش وفاز عليها في انتخابات الرئاسة في فبراير شباط 2010 أقيمت ضدها وآخرين في المعارضة دعوى قضائية انتهت بالحكم بسجنها في المحاكمة التي جرت العام الماضي.

وصدر حكم عليها بالسجن سبع سنوات في أكتوبر تشرين الأول لاتهامات بإساءة استغلال منصبها من خلال فرض اتفاق للغاز في 2009 مع روسيا عندما كانت رئيسة للوزراء وهو ما تقول حكومة يانوكوفيتش إنه فرض على أوكرانيا ثمنا باهظا مقابل امدادات الغاز الروسي.

وتقضي يوليا (51 عاما) حاليا العقوبة في سجن ببلدة خاركيف على بعد نحو 500 كيلومتر من العاصمة كييف.

وانتقدت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي محاكمتها وقالت إن لها دوافع سياسية وتسببت هذه القضية في إحداث توتر بين يانوكوفيتش والغرب.

د م-ع ش (سيس)