الرئيس الأفغاني يعيد اطفالا تدربهم طالبان إلى ديارهم

Tue Aug 30, 2011 1:44pm GMT
 

كابول 30 أغسطس اب (رويترز) - أمر الرئيس الافغانستاني حامد كرزاي اليوم الثلاثاء السلطات بانقاذ ثمانية أطفال تربيهم حركة طالبان ليصبحوا مهاجمين انتحاريين وإعادتهم إلى أسرهم.

وهؤلاء الأطفال وبينهم طفل في السابعة من عمره هم الأصغر من بين نحو 20 طفلا اعتقلوا قبل شن ما وصفته السلطات بهجمات انتحارية في شتى أنحاء البلاد.

وقال كرزاي للصحفيين في عيد الفطر "هؤلاء أطفالنا الذين خدعتهم طالبان."

وانتشرت الهجمات الانتحارية في البلاد بدرجة أكبر في الاشهر القليلة الماضية ولجأ المهاجمون إلى أساليب مبتكرة مثل قنابل مخبأة في العمامات واستخدام الاطفال.

وقال سيماك هراوي المتحدث باسم كرزاي "خمسة من الأطفال سيعودون إلى أسرهم ونحن نبحث عن أسر اثنين آخرين والأخير يخشى العودة لاعتبارات أمنية."

والتقى كرزاي بالأطفال الثمانية الاسبوع الماضي في كابول قبل أن يأمر بأعادتهم إلى ديارهم.

وقال مسؤولون إن 12 طفلا متبقين تقل أعمارهم جميعا عن 18 عاما سيعودون إلى ديارهم بعد برنامج لإعادة إدراجهم في نظام التعليم.

وايدت الولايات المتحدة وتحالف يقوده حلف شمال الأطلسي يقاتل في أفغانستان ويواجه استياء داخليا متصاعدا إزاء حرب مستمرة منذ عشر سنوات خطة السلام التي طرحتها كابول في وقت سابق هذا العام والتي تشمل التفاوض مع طالبان.

وقال كرزاي "نسأل طالبان مرة أخرى وأولئك الذين يحملون بنادق غريبة على أكتافهم أن يضعوا سلاحهم وينضموا لعملية إعادة البناء في بلادنا." وأضاف "لا تخدعوا الأطفال لتدمير البلاد."

ل ص-ع ش (سيس)