المخاوف من الجريمة تلقي بظلالها على انتخابات الرئاسة في جواتيمالا

Sun Sep 11, 2011 7:40am GMT
 

جواتيمالا سيتي 11 سبتمبر أيلول (رويترز) - ينتخب سكان جواتيمالا التواقون الى التخلص من الجريمة التي تخرج عن نطاق السيطرة رئيسا جديدا اليوم الاحد مع تعهد المرشحين الرئيسيين بشن حملة على العصابات وجماعات المخدرات التي ترهب البلاد.

ويتقدم الجنرال المتقاعد اوتو بيريس البالغ من العمر 60 عاما في استطلاعات الرأي بعدما فشل الحزب الحاكم لتيار يسار الوسط في طرح مرشح لكنه ربما لا يحصل على نسبة 50 في المئة من الاصوات اللازمة لتجنب خوض جولة اعادة في نوفمبر تشرين الثاني.

ولم يفز اي من المرشحين الرئاسيين في الدولة التي تصدر البن والسكر في الجولة الاولى من انتخابات الرئاسة منذ عودة جواتيمالا الى الديمقراطية عام 1986 بعد عقود من الحكم العسكري.

وركزت الحملات الانتخابية هذه المرة على معركة جواتيمالا الخاسرة ضد عصابات الشوارع وجماعات تهريب المخدرات المكسيكية التي تهرب كوكايين امريكا الجنوبية الى الولايات المتحدة.

ومع توفر اموال المخدرات في البلاد يخشى مراقبون ان تكون هذه الاموال غير المشروعة اسهمت في تمويل الحملات الانتخابية خاصة وان موسم الانتخابات هذا العام هو الاكثر تكلفة في تاريخ جواتيمالا.

ويقول بيريس ومنافسه الرئيسي رجل الأعمال مانويل بالديزون الذي يحمل رسالة شعبية تقوم على مساعدة المسنين والفقراء انهما يعتزمان زيادة الانفاق الامني.

ويريد بيريس ان يعين عشرة الاف شرطيا جديدا و2500 جندي في حين يشير بالديزون الى تشكيل حرس وطني ويقول إنه يدعم عقوبة الاعدام.

ع أ خ-ع ش (سيس)