صادرات الغاز الطبيعي المسال تنخفض بواقع 4 شحنات نتيجة تفجير في اليمن

Sat Mar 31, 2012 7:51am GMT
 

دبي 31 مارس اذار (رويترز) - ذكرت الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال لرويترز في بيان ان من المتوقع ان يؤدي اغلاق منشأة بلحاف للغاز الطبيعي المسال بعد تفجير خط الانابيب الذي يغذيها الليلة الماضية لخفض صادرات الغاز بواقع أربع شحنات.

وفجر مسلحون خط انابيب الغاز الذي يصل بين المنطقة 18 في اليمن ومنشأة بلحاف على خليج عدن ردا على هجوم لطائرة امريكية دون طيار اسفر عن مقتل خمسة يشتبه انهم من تنظيم القاعدة قبل ساعات.

واكدت الشركة في بيانها الليلة الماضية وقوع عمل تخريبي استهدف خط أنابيب ينقل الغاز الى منشأة تمتلك شركة توتال الفرنسية الحصة الأكبر بها.

وتابعت الشركة ان الانتاج توقف وتوقعت ان يقتصر الفاقد في الانتاج على اربع شحنات لان منشاة الغاز الطبيعي المسال كان من المقرر اغلاقها في الخامس عشر من شهر ابريل نيسان لاجراء أعمال صيانة سنوية.

والمنشأة التي اقيمت بتكلفة 4.5 مليار دولار أكبر مجمع صناعي في اليمن. وسبق ان اضطرت لوقف العمل بها في اكتوبر تشرين الأول 2011 بعدما فجر متشددون يشتبه انهم ينتمون للقاعدة خط الانابيب الذي يغذيها.

ولكن الإسراع باصلاح الخط وتغيير موعد الصيانة السنوية في المنشاة ليتزامن مع الاصلاحات امكن الشركة اليمنية من تسليم جميع الشحنات التي اتفقت عليها العام الماضي وعددها 106 شحنات.

وتأتي الهجمات على امدادات الغاز الطبيعي المسال في اليمن عقب سلسلة من الهجمات على خطوط انابيب زادت من حدة الازمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد منذ عام 2011 .

وعطلت هجمات وخلافات عمالية صادرات اليمن من النفط -وتمثل أقل من 0.5 في المئة من الامدادات العالمية- أكثر من مرة الا ان اغلاق منشاة تصدير النفط وطاقتها 6.7 مليون طن سنويا أكثر اهمية لاسواق الطاقة.

ومن الصعب حماية خطوط الانابيب في البلد الذي تكثر فيه المناطق الجبلية ويندر به السكان مع غياب قوة القانون مما يعرض خطوط الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال لمزيد من الهجمات.   يتبع