تحقيق- مجمعات عائلة القذافي السكنية تكشف عن حياة ترف

Wed Aug 31, 2011 8:52am GMT
 

من سامية نخول

طرابلس 31 أغسطس اب (رويترز) - أدوات مائدة مطلية بالذهب.. زجاجات شمبانيا من الكريستال.. حلل من فرساتشي وأرماني وصفوف من الأحذية من ماركات عالمية هي كل ما تبقى في المجمعات السكنية الفاخرة المطلة على البحر التي كان يقيم بها أبناء العقيد معمر القذافي.

الفيلات الفاخرة المطلة على البحر شهادة على أن عائلة القذافي لم تكن تحكم ليبيا فحسب بل كانت تملكها وتتعامل مع ثروة البلاد النفطية وكأنها إرث شخصي.

لكن السيارات المتوقفة الآن خارج هذه الفيلات لم تعد الأساطيل الطويلة من سيارات الليموزين الخاصة بهم وانما سيارات الجيب والشاحنات التي توضع عليها الأسلحة الآلية والخاصة بالمدنيين الذين انتفضوا وأطاحوا بعائلة القذافي من الحكم.

وقال أحد المستشارين القانونيين السابقين بالمجلس الاقتصادي الليبي "لقد جاء اليوم الذي كنا نحلم به طول حياتنا. هذا الشاطيء كان مخصصا لأبناء القذافي وعائلاتهم وأصدقائهم والنخبة الحاكمة.

"انهم من كانوا يتمتعون بالثراء في ليبيا وليس نحن. لم يحصل الليبيون على أي شيء من هذه الثروات."

واستطرد "لم يكن مسموحا لليبيين بالسباحة هنا أو الاقتراب من هذه البوابات. مصير أي أحد يجرؤ على الاقتراب من هذه الجدران كان معروفا.. يقتل بالرصاص."

وهذا المنتجع الذي تحيطه الأسوار والمعروف باسم ريجاتا هو أحد مدينتين صغيرتين أقيمتا على طول شاطيء البحر المتوسط غربي طرابلس وهما ملكية خاصة.

وقال عبد السلام كيلاني وهو ضابط انشق عن قوات القذافي في فبراير شباط "هذه مجرد نقطة واحدة في بحر ثروتهم وفي القصور والتي يملكونها هنا وفي الخارج وفي المليارات التي يملكونها."   يتبع