مقتل 12 على الأقل في احتجاجات بمصر ضد السلطة العسكرية

Mon Nov 21, 2011 8:55am GMT
 

(لإضافة المزيد من القتال في الصباح الباكر)

من تميم عليان وادموند بلير

القاهرة 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال شهود إن محتجين في مصر يطالبون بتسليم المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يتولى إدارة البلاد السلطة لمدنيين صدوا هجوما جديدا للشرطة لإجلائهم من ميدان التحرير في وسط القاهرة اليوم الاثنين.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع وهاجمت مستشفى ميدانيا مؤقتا في حين رشق المحتجون الشرطة بالحجارة.

وتصاعد الدخان الأسود من مبنى سكني من ستة طوابق قرب الميدان وصرخت امرأة طلبا للمساعدة من نافذة في الطابق العلوي. ووصل رجال الإطفاء لكن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع من شارع جانبي على حشد كان متجمعا في الأسفل مما أثار غضب الواقفين. وحاول بعض السكان تسلق المبنى لإنقاذ المحاصرين بداخله.

وقتل 12 شخصا على الأقل في اشتباكات بين القوات الحكومية ومحتجين في القاهرة ومدن أخرى منذ يوم السبت في بعض من أسوأ أعمال العنف منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.

وقال عصام جودة وهو محتج في التحرير إن من المقرر أن تصل مسيرتان إلى ميدان التحرير بحلول عصر اليوم مضيفا "من الواضح أنه ليس هناك تراجع لأنكم كما ترون لا يمكن إخفاء هذا العنف."

وأضاف عصام "نهدف إلى السيطرة على نقاط الدخول للميدان حتى لا يتمكن الأمن من منع وصول المحتجين."

وقبل اسبوع فقط من التصويت في أول انتخابات برلمانية حرة منذ عشرات السنين أثارت المواجهات في القاهرة ومدن أخرى مخاوف بشأن مدى سلاسة عملية الانتخابات.   يتبع