ليبيا تحتفل بالعيد في ساحة الشهداء وأتباع القذافي يرفضون الاستسلام

Wed Aug 31, 2011 9:08am GMT
 

من محمد عباس وروبرت بيرسل

طرابلس 31 أغسطس اب (رويترز) - يرفض أنصار العقيد الليبي معمر القذافي المخلصين الاستسلام الى من أطاحوا به وأجبروه على الاختباء مما يثير مخاوف من تجدد القتال في ليبيا بعد انتهاء مهلة تنتهي بانتهاء عيد الفطر.

وأمهل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل القوات الموالية للزعيم المخلوع امس الثلاثاء أربعة أيام حتى السبت لتسليم المدن التي تسيطر عليها وإلا تعرضت لعمل عسكري.

وحصل المجلس الحاكم الجديد الحريص على تشديد قبضته على البلاد وتخفيف الاعباء بعد ستة أشهر من الحرب على دفعة حين أعلنت بريطانيا امس الثلاثاء إن لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة وافقت على طلب لندن بالافراج عن 1.55 مليار دولار من الأموال الليبية السائلة التي جمدت في بريطانيا في إطار عمليات تجميد الأموال التابعة لحكومة القذافي السابقة.

وقال القادة الجدد في ليبيا انهم قد يبدأون ضخ النفط خلال أيام.

وفي العاصمة طرابلس في ساحة الشهداء وهو الاسم الجديد الذي أطلقته المعارضة على الساحة الخضراء تجمع مئات في ساعة مبكرة من صباح اليوم لاداء صلاة عيد الفطر مبتهجين بسقوط القذافي.

وقال حاتم قريش (31 عاما) وهو تاجر من طرابلس "هذه احلى صلاة. غمرتنا الفرحة. القذافي جعلنا نكره حياتنا.. جئنا الى هنا لنعبر عن فرحتنا بانتهاء 42 عاما من القمع والحرمان.

"هذا أحلى عيد وأجمل يوم منذ 42 عاما."

وشددت اجراءات الامن في الساحة التي كان من المقرر ان يحتفل فيها القذافي غدا بذكرى الفاتح من سبتمبر ذكرى الانقلاب الذي جاء به الى السلطة قبل 42 عاما. كانت الكلاب البوليسية ترقب المصلين وانتشر القناصة على الاسطح تحسبا لاي هجوم ينفذه أنصار القذافي.   يتبع