المدعي الإيراني يؤكد صدور حكم بالسجن على اثنين من الأمريكيين

Sun Aug 21, 2011 9:16am GMT
 

طهران 21 أغسطس اب (رويترز) - قالت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء إن كبير المدعين في طهران أكد اليوم الأحد إصدار حكم بالسجن لمدة ثماني سنوات على اثنين من الأمريكيين اعتقلا قبل أكثر من عامين لاتهامات بالتجسس.

وأضافت الوكالة أن المدعي العام عباس جعفري دولت ابادي قال في مؤتمر صحفي إن شين باور وجوش فاتال أمامهما 20 يوما لاستئناف الحكم مؤكدا الانباء التي تسربت للتلفزيون الحكومي الإيراني أمس السبت.

وقال دولت أبادي إنه لم ترد أنباء بعد عن سارة شورد التي ألقي القبض عليها مع باور وفاتال يوم 31 يوليو تموز عام 2009 قرب الحدود الإيرانية مع العراق حيث قالوا إنهم كانوا يتنزهون.

وأفرج عن شورد التي خطبت إلى باور أثناء حبسهما في سجن ايفين بطهران مقابل كفالة قيمتها 500 ألف دولار في سبتمبر أيلول 2010 وعادت إلى كاليفورنيا.

ويقول الثلاثة وهم في اواخر العشرينات وأوائل الثلاثينات إنهم كانوا يتنزهون في جبال شمال العراق وإنهم إذا كانوا عبروا الحدود التي لا تحمل أي علامات فإن ذلك حدث على سبيل الخطأ.

وجرت محاكمتهم في جلسات مغلقة ولم يعلن عن الأدلة المتوفرة ضدهم.

ومن المرجح أن تسبب هذه القضية المزيد من التوترات في العلاقات المتوترة أصلا بين إيران وواشنطن التي تنفي أن الامريكيين الثلاثة جواسيس.

وأعلن عن الحكم بينما تقوم روسيا بمجاولة جديدة للتوصل إلى حل دبلوماسي لأزمة بشأن البرنامج النووي لطهران الذي تقول واشنطن إن الهدف منه هو صنع قنابل نووية وهو ما تنفيه إيران.

وفي مقابلة مصورة نشرت على موقع على الانترنت قالت شورد إنه بعد أول شهرين من التحقيقات أبلغها المحقق أن القضية معلقة لأنها "سياسية" وإنها تورطت في "لعبة حرب بين البلدين".

وتكهنت وسائل إعلام باحتمال الإفراج عن باور وفاتال كبادرة لحسن النوايا خلال شهر رمضان.

د م-ع ش (سيس)