خامنئي: يحذر من مخاطر أمنية محتملة في انتخابات ايران البرلمانية

Wed Aug 31, 2011 9:43am GMT
 

من رامين مصطفوي وروبن بوميروي

طهران 31 أغسطس اب (رويترز) - حذر الزعيم الاعلى الايراني آية الله علي خامنئي اليوم الاربعاء من ان الانتخابات البرلمانية المقررة أوائل العام القادم تشكل مخاطر محتملة على الامن القومي للبلاد ودعا الى الوحدة الوطنية.

وبعد الانتخابات الرئاسية المتنازع على نتائجها عام 2009 وفاز فيها الرئيس محمود أحمد نجاد بفترة رئاسية ثانية حيث قمعت قوات الامن احتجاجات حاشدة تحرص النخبة الحاكمة في ايران على ان تجري انتخابات مارس آذار القادم دون اضطرابات مماثلة وتخشى ان يقاطعها ناخبون مستاءون وهو الارجح.

وقال خامنئي للمصلين في عيد الفطر في خطاب نقله التلفزيون "لدينا انتخابات قادمة في نهاية العام (الفارسي). والى حد ما شكلت الانتخابات دوما تحديا للبلاد.

"ومقارنة بانتخابات تجري في دول أخرى ودول تسمى بالمتقدمة حيث تقع الكثير من اعمال الخيانة والضغينة والصراعات بل القتل بلادنا حمدا لله ليست كذلك ورغم ذلك تشكل (الانتخابات) تحديا."

واستطرد خامنئي (72 عاما) قائلا "يجب ان نحرص الا يضر هذا التحدي بأمن البلاد."

وكان خامنئي أيد تماما اعادة انتخاب احمدي نجاد بينما قالت المعارضة ان الانتخابات الرئاسية مزورة. ونفت الحكومة ذلك وقالت ان اعداء من الخارج هم الذين حرضوا على الاحتجاجات والاضطرابات التي وقعت بعد الانتخابات بهدف الاطاحة بالجمهورية الاسلامية.

وأمر خامنئي يوم السبت الماضي بالافراج عن 100 شخص اتهموا او ادينوا بتهم "ذات صلة بالامن" من بينهم عدد شاركوا في الاحتجاجات التي أعقبت الانتخابات في أول لفتة مصالحة من نوعها مع المعارضة.

وفي خطبة اليوم تحدث خامنئي عن الاحتجاجات الشعبية في العالم العربي التي وصفها من قبل بانها "صحوة اسلامية" وقال انه على الايرانيين تقديم وحدة الوطن على اي مظالم.   يتبع