الجيش المصري ينفي محاولة فض اعتصام ميدان التحرير

Mon Nov 21, 2011 12:56pm GMT
 

من مروة عوض

القاهرة 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال الجيش المصري اليوم الاثنين إنه تدخل في شوارع وسط القاهرة حيث قتل 33 شخصا في اشتباكات على مدى الأيام الثلاثة الماضية لحماية وزارة الداخلية وليس لفض اعتصام بميدان التحرير القريب.

وهاجمت الشرطة والشرطة العسكرية المتظاهرين باستخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات في الميدان امس الأحد وهو اليوم الثاني من أعمال العنف التي تفجرت قبل أول انتخابات تجري منذ الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في انتفاضة شعبية في فبراير شباط.

وتبدأ الانتخابات البرلمانية في 28 نوفمبر تشرين الثاني.

وقال اللواء سعيد عباس مساعد قائد المنطقة المركزية "القوات المسلحة لم تحضر امس علشان تفض اعتصام ولا علشان تمشي المتظاهرين هي جاية اصلا... بناء على طلب السيد وزير الداخلية وتصديق من السيد القائد العام للتنسيق مع الأفراد لتأمين وزارة الداخلية.

"محدش بيروح من هنا عند الميدان. الناس موجودون في محيط الداخلية وهم الأفراد اللي جم عليهم انما محدش راح هناك."

وقال عباس إن وزارة الداخلية طلبت من الجيش رسميا ان يحميها. وأضاف أنه سيتم توفير الحماية للمحتجين في التحرير اذا طلبوها.

وتابع "لو المتظاهرين عايزين نوقف قوات تحميهم من اي بلطجة تيجي عليهم من بره هعرض الموقف على السيد قائد المنطقة المركزية بحيث سيادته يصدق على هذا ونحط قوات بلا تسليح."

وقال مسؤول بمشرحة زينهم اليوم الاثنين إنها استقبلت جثث 33 شخصا قتلوا في الاشتباكات بالقاهرة منذ يوم الجمعة. وأضاف المسؤول أن معظمها مصابة بأعيرة نارية.   يتبع