21 آب أغسطس 2011 / 13:12 / منذ 6 أعوام

مصر واسرائيل تحاولان نزع فتيل التوتر بشأن مقتل جنود مصريين

من ياسمين صالح

القاهرة 21 أغسطس اب (رويترز) - سعت مصر واسرائيل اليوم الاحد الى نزع فتيل ازمة دبلوماسية بشأن مقتل خمسة من افراد الامن المصريين خلال عملية اسرائيلية ضد متسللي الحدود لكن حشودا من المصريين يواصلون الاحتجاح امام السفارة الاسرائيلية بالقاهرة.

وقال شاهد من رويترز إن شابا مصريا تسلق 22 طابقا في المبنى الذي يضم سفارة إسرائيل وأنزل العلم الإسرائيلي ورفع علم مصر بدلا منه.

وسريعا ما اكتسب أحمد الشحات شهرة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي على الانترنت حيث أطلق عليه ”فلاجمان“ (رجل العلم) وطلب بعض مستخدمي تويتر من الحكومة اطلاق اسمه على أحد الشوارع.

ووصفه مرشح رئاسي محتمل بأنه بطل.

وقال حمدين صباحي في حسابه على موقع تويتر ”الى احمد الشحات البطل الشعبي الذي احرق علم الصهاينة بعد ان دنس هواء مصر 30 عاما.“

وأدانت الجامعة العربية في اجتماعها الطاريء على مستوى المندوبين اليوم الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة وقالت إنه يجب أن تتخذ الأمم المتحدة اجراء لانهاء الهجمات.

ووصفت في بيان الهجمات الإسرائيلية بأنها انتهاك للقوانين والمعاهدات الدولية وتهديد لأمن وسلام واستقرار المنطقة.

غير ان هناك اشارات على محاولة كل من مصر واسرائيل تخفيف من حدة اشد ازمة في علاقاتهما منذ الاطاحة بالرئيس حسني مبارك في شباط فبراير.

وسلط الخلاف الضوء على المحنة التي يواجهها المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذين يدير شؤون مصر حاليا والواقع بين ضغط للحفاظ على معاهدة السلام لعام 1979 مع اسرائيل والعداء الشعبي للدولة العبرية حيث اعتبر الحادث تعديا على الكرامة الوطنية.

واستدعت وزارة الخارجية المصرية أمس القائم بالاعمال الاسرائيلي وسلمته احتجاجا وطالبت باجراء تحقيق مشترك في الحادث.

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك ان اسرائيل تاسف لمقتل المصريين واصدر تعليمات لجيشه باجراء تحقيق مشترك مع مصر التي ردت بموافقة حذرة.

في غضون ذلك ذكرت مصادر بمطار القاهرة ان وفدا يرأسه مبعوث اسرائيلي رفيع المستوى لم تحدد هويته وصل الى القاهرة على متن طائرة خاصة من تل ابيب اليوم وسط استقبال محدود. واسرعت اربع سيارات بنقل الوفد من على مدرج اقلاع وهبوط الطائرات.

وذكر مسؤول حكومي طلب عدم نشر اسمه ان مسؤولين من وزارة الدفاع المصرية والمجلس الاعلى للقوات المسلحة سيعقدون لقاء اليوم.

وقالت مصر امس انها ستسحب سفيرها من اسرائيل ردا على الحادث الذي قالت انه خرق لمعاهدة السلام.

ومن غير الواضح ما اذا كانت مصر اعادت سفيرها بالفعل وسحبت بيانا شديد اللهجة يعلن سحب السفير من على موقع رئاسة مجلس الوزراء على الانترنت مما اثار تكهنات بأن القاهرة ربما تراجعت عن قرارها.

وقال متحدث باسم الحكومة المصرية ان مجلس الوزراء متمسك بالتصريحات التي ادلى بها وزير الاعلام لكنه امتنع عن ذكر اي اشارة إلى خبر سحب السفير الذي أوردته ايضا وسائل الاعلام الرسمية.

واكسبت الاطاحة بمبارك في انتفاضة شعبية كثير من المصريين جرأة التعبير عن مطالبهم في الشوارع وسمحت للاسلاميين المناهضين لاسرائيل بلعب دور اكبر في السياسات الرسمية.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عن متحدث حكومي قوله ”الدماء المصرية ليست رخيصة ولن تقبل الحكومة أن تضيع هذه الدماء هدرا.“

واضافت الوكالة نقلا عن بيان لمجلس الوزراء صدر بعد جولة ثانية من اجتماع ازمة وزاري برئاسة رئيس الوزراء عصام شرف في ساعة متأخرة من مساء امس السبت ان القرار الاسرائيلي بالعمل مع مصر للتحقيق في الحادث “وإن كان إيجابيا فى ظاهره إلا أنه لا يتناسب مع جسامة الحادث وحالة الغضب المصرى من التصرفات الإسرائيلية.

”ان مصر إذ تؤكد حرصها على السلام مع إسرائيل إلا أن تل أبيب ينبغى عليها أن تتحمل مسئولياتها أيضا فى حماية هذا السلام.“

وقال البيان ان الحكومة المصرية طلبت موعدا نهائيا لانتهاء التحقيق المشترك مضيفا ان اجتماعات الازمة ستتواصل الى ان يتم نشر النتائج.

بدأت الازمة عندما قتل مسلحون ثمانية اشخاص في جنوب اسرائيل يوم الخميس في هجمات قرب الحدود المصرية التي يسهل اختراقها مما دفع القوات الاسرائيلية الى مطاردة المتسللين وقتل سبعة منهم.

وانحت اسرائيل باللائمة في الهجوم على فصيل فلسطيني دخل من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عبر صحراء سيناء المصرية.

وقتل الجيش الاسرائيلي قيادة الفصيل في غارة جوية على غزة يوم الخميس وشن اكثر من عشر غارات يوم الجمعة. ويقول مسؤولون طبيون ان ما لا يقل عن 15 فلسطينيا قتلوا بينهم خمسة مدنيين.

واطلق نشطاء فلسطينيون ما لا يقل عن 50 صاروخا على اسرائيل من قطاع غزة امس السبت مما اسفر عن مقتل اسرائيلي واحد واصيب سبعة آخرون على الاقل.

واطلق النشطاء اكثر من عشرة صواريخ من غزة باتجاه اسرائيل اليوم. وقال مصدر أمني مصري إن صاروخين على الأقل أطلقا من قطاع غزة سقطا على بلدة رفح الحدودية المصرية صباح اليوم إلا أنه لم تقع أضرار ولم يصب أحد.

(شارك في التغطية علي عبد العاطي وعمرو دالش وعمر فهمي في القاهرة واوري لويس في القدس)

ع أ خ-ع ش (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below