مقتل 33 على الأقل في احتجاجات بمصر ضد السلطة العسكرية

Mon Nov 21, 2011 1:10pm GMT
 

(لرفع عدد القتلى)

من شيماء فايد وتميم عليان

القاهرة 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت مصادر طبية إن مشرحة زينهم المشرحة الرئيسية في القاهرة استقبلت 33 جثة من الذين قتلوا في اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن مما هدد بتعطيل أول انتخابات حرة تشهدها مصر منذ عشرات السنين.

وكانت وزارة الصحة أعلنت في وقت سابق أن 22 قتلوا منهم اثنان يوم السبت أحدهما في الاسكندرية. وقتل العدد المتبقي في الاشتباكات التي تدور منذ أمس الأحد.

وأشيد بالقادة العسكريين في بادئ الأمر باعتبارهم حماة الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط لكن العنف الذي يشهده ميدان التحرير منذ يوم السبت عندما سعت الشرطة لفض اعتصام في الميدان أبرز العداء المتزايد لاستمرارهم في السلطة.

وقال محمد الجمل (21 عاما) "رأيت الشرطة تضرب امرأة في سن والدتي. أريد أن ينتهي الحكم العسكري... سأذهب إلى المنزل لتغيير ملابسي فقط وأعود."

وقال شهود إنه بعد فجر اليوم الاثنين هاجمت الشرطة مستشفى ميدانيا لكن المحتجين صدوا هذا الهجوم ورشقوا قوات الشرطة بالحجارة.

وقال محتجون لمواطنين يخرجون من محطة مترو الانفاق في التحرير إلى الميدان حيث كان قد تجمع نحو أربعة آلاف شخص بحلول ظهر اليوم "لا تذهبوا هناك.. ستستشهدون مثل الآخرين."

وبعد الإطاحة بمبارك شهدت مصر اشتباكات طائفية وعزوف السائحين واضطرابات عمالية مما أدى إلى خنق الاقتصاد وجعل الكثير من المصريين يتطلعون للاستقرار.   يتبع