مسلحون يخطفون أمريكيين في جنوب الفلبين

Tue Jul 12, 2011 7:19am GMT
 

مانيلا 12 يوليو تموز (رويترز) - قالت الشرطة الفلبينية إن مسلحين خطفوا ثلاثة في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء منهم امرأة حاصلة على الجنسية الأمريكية وابنها البالغ من العمر 14 عاما.

وقال ادوين دي أوكامبو قائد الشرطة للصحفيين إن مسلحين اقتحموا منتجعا سياحيا في جزيرة تيكتابون قرب ميناء زامبوانجا وخطفوا ثلاثة من السائحين.

وتقع الجزيرة في جنوب الفلبين المضطرب حيث ينشط متشددون إسلاميون وانفصاليون.

وقال دي أوكامبو إن 14 مسلحا على متن قاربين وصلوا الساعة الثالثة صباح اليوم تقريبا (1900 بتوقيت جرينتش) وتغلبوا على حرس عزل. وخطفوا جيرفا ييتس لونزمان (50 عاما) وابنها كيفين اريك وابن شقيقها رومنيك جاكاريا (19 عاما).

ومضى دي أوكامبو يقول "ما زلنا نتعقب المسلحين ومعرفة المكان الذي أخذوا إليه الرهائن" مضيفا أنه تم ابلاغ زوج المرأة المخطوفة وهو ألماني الجنسية بشأن الخطف.

والرجل وزوجته من ولاية فرجينيا وكانا يقضيان العطلة مع بعض الأقارب في الجزيرة. وقال دي أوكامبو إنهم كان من المقرر أن يعودوا إلى بلدهم هذا الأسبوع بعد قضاء اسبوعين في الفلبين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الخطف. وذكر دي أوكامبو أن هناك عددا من الجماعات المسلمة المسلحة التي تنشط في المنطقة التي وقع بها الخطف.

وتنشط جماعتا أبو سياف الصغيرة التي تتسم ممارساتها بالعنف وجبهة مورو الإسلامية للتحرير أكبر جماعة للثوار المسلمين في المنطقة. كما تشيع أيضا عصابات قطع الطرق والقتلة المأجورين.

وتحتجز جماعة أبو سياف المرتبطة بتنظيم القاعدة ستة رهائن منهم ماليزي وهندي في جزيرتي باسيلان وجولو.

وفي الشهر الماضي حذرت الولايات المتحدة وبريطانيا واستراليا مواطنيها من السفر إلى المناطق المضطربة في جنوب الفلبين خاصة المنتجعات ومواقع الغوص في باسيلان وجولو وتاوي تاوي نتيجة مخاطر الخطف والتفجيرات.

د م-ع ش (سيس)