أفغان يحتجون في كابول على قصف باكستاني عبر الحدود

Sat Jul 2, 2011 8:30am GMT
 

كابول 2 يوليو تموز (رويترز) - خرج نحو 150 أفغانيا إلى شوارع العاصمة الأفغانية كابول اليوم السبت وهم يهتفون "الموت لباكستان" احتجاجا على أسابيع من القصف عبر الحدود لإقليمين شرقيين.

ووتر القصف العلاقات بين البلدين المجاورين وعرض أمس الجمعة الجنرال أمين الله عمار خيل قائد شرطة الحدود الاستقالة بسبب رد فعل الحكومة قائلا إنه لا يمكنه الوقوف مكتوف الأيدي في الوقت الذي يقتل فيه مدنيون.

وقال عمار خيل قبل أسبوعين إن 12 مدنيا قتلوا جراء القذائف كما أصيب كثيرون. وذكرت وزارة الخارجية الأفغانية بنهاية يونيو حزيران أن أربعة أطفال قتلوا.

ولم ترد تقديرات رسمية لاجمالي عدد القتلى إلا أن الهجمات أثارت الغضب في البلاد المستاءة بالفعل مما تراه تدخلا باكستانيا في الشؤون الأفغانية منذ عقود من الزمان.

وقال أحد المحتجين في كابول ويدعى محمد جان "إذا لم تتوقف باكستان عن اطلاق الصواريخ على أفغانستان سنحمل السلاح ونثأر لدماء شعبنا."

وتابع "يجب أن تتوقف باكستان عن قتل مواطنينا الأبرياء."

وذكر بيان صادر عن مكتب قائد شرطة كابول أن نحو 150 شخصا شاركوا في المظاهرة في منطقة شاه ناو وأنها دامت نحو ساعتين.

وأدان الرئيس الأفغاني حامد كرازي في يونيو حزيران بشدة القصف وقال إن نحو 470 صاروخا أطلقت على إقليمي كونار وننكرهار الشرقيين ولهما حدود طويلة يسهل اختراقها مع المناطق القبلية في باكستان.

ورفضت باكستان يوم الإثنين الماضي مزاعم أفغانية بقصف واسع النطاق عبر الحدود قائلة إن "عددا قليلا من القذائف" قد يكون سقط عبر الحدود "بطريق الخطأ" أثناء ملاحقة متشددين هاجموا قوات الأمن الباكستانية.

ويصعب التأكد بشكل مستقل مما يحدث على وجه التحديد في المنطقة الحدودية الجبلية النائية.

ع ش-أ ح ص (سيس)