بريطانيا تحث المعارضة الليبية على الحفاظ على النظام في طرابلس

Mon Aug 22, 2011 8:41am GMT
 

(لإضافة المزيد من التصريحات لبيرت)

لندن 22 أغسطس اب (رويترز) - حثت بريطانيا المجلس الوطني الانتقالي الليبي المعارض اليوم الإثنين على الحفاظ على النظام وعدم القيام بعمليات ثأرية بعد أن تدفق مقاتلو المعارضة على قلب العاصمة طرابلس.

كما دعت الزعيم الليبي معمر القذافي مرة أخرى إلى التنحي بعد أن قصفت قواته أجزاء من وسط طرابلس اليوم.

وتريد بريطانيا تفادي تكرار الفوضى وإراقة الدماء التي وقعت في العراق بعد الاطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين عام 2003 .

وقطع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عطلة صيفية في جنوب غرب انجلترا وعاد إلى لندن حيث سيرأس اجتماعا لمجلس الأمن التابع للحكومة البريطانية في وقت لاحق اليوم.

وقال اليستير بيرت الوزير بوزارة الخارجية البريطانية لراديو هيئة الإذاعة البريطانية "أول وأهم شيء هو أن الحكومة البريطانية ستدعو القذافي إلى الرحيل الآن وتجنب المزيد من إراقة الدماء."

وأضاف أن مصير القذافي مسألة تتعلق بالشعب الليبي مشيرا إلى أن المعارضة تريد القبض عليه واحتجازه وليس السماح له بالعيش في المنفى.

وصرح لتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية في مقابلة سابقة "أهم شيء هو التأكد من الحفاظ على النظام العام ومن أن هناك طعاما ومياها وكهرباء وكل الأشياء التي يحتاجها المواطنون حتى تستمر حياتهم اليومية."

وتابع "ما حدث في مدن أخرى يشير إلى أنه عندما تولى المجلس الوطني الانتقالي (الليبي المعارض) زمام الأمور بدلا من نظام القذافي تحسنت الأمور وسارت بشكل سلس."

واستطرد "لم تحدث عمليات انتقام كبرى ضد من كانوا يساندون من قبل النظام وهذا بالطبع ما نريد أن نراه.. وضع مستقر في طرابلس بأسرع وقت ممكن."

د م-ع ش (سيس)