مبارك يظهر مجددا في قفص الاتهام

Mon Jan 2, 2012 10:17am GMT
 

القاهرة 2 يناير كانون الثاني (رويترز) - ظهر الرئيس المصري السابق حسني مبارك في قفص الاتهام من جديد اليوم الاثنين في محاكمته التي بدأت في الثاني من أغسطس آب بتهم تتصل بقتل متظاهرين خلال الانتفاضة الشعبية التي أطاحت به في فبراير شباط واستغلال النفوذ.

ويحاكم مع مبارك بتهم تتصل بقتل المتظاهرين حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق وستة من كبار ضباط الشرطة السابقين.

ويحاكم مع مبارك أيضا ابناه علاء وجمال وصديقه رجل الأعمال حسين سالم المحتجز في اسبانيا منذ شهور على ذمة قضية غسل أموال هناك. وتتصل التهم الموجهة إلى ابني مبارك وسالم باستغلال النفوذ والفساد المالي.

وبدا المحامون منقسمين بشأن سير الدعوى عندما تساءل رئيس المحكمة المستشار أحمد رفعت اليوم عن مدى الاستعداد لبدء جلسات المرافعة التي تسبق النطق بالحكم.

قال المحامون عن أغلب المتهمين إنهم مستعدون للمرافعة وقال ذلك أيضا ممثل النيابة العامة لكن المحامي عصام البطاوي الذي يدافع عن العادلي طلب استدعاء جميع مديري الأمن الذين كانوا في الخدمة بالمحافظات وقت الانتفاضة التي اندلعت يوم 25 يناير الماضي لسماع شهاداتهم. وانضم إليه محام عن مدير أمن القاهرة وقت الانتفاضة اللواء إسماعيل الشاعر المتهم في القضية.

وتمسك محاميان عن ضحايا الانتفاضة بسماع شهادة الفريق سامي عنان نائب رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة التي قررتها المحكمة سلفا.

ويدير المجلس الأعلى للقوات المسلحة شؤون البلاد منذ الاطاحة بمبارك.

وطلب محامون تمكينهم من الاطلاع على محاضر جلسات المحاكمة قبل أن تبدأ المرافعة.

وقتل نحو 850 شخصا وأصيب أكثر من ستة آلاف خلال الانتفاضة التي استمرت 18 يوما.   يتبع