دبلوماسي:مسؤولون أمريكيون التقوا بأعضاء بحزب الحرية والعدالة المصري

Sun Oct 2, 2011 11:49am GMT
 

من ادموند بلير

القاهرة 2 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال دبلوماسي أمريكي إن مسؤولين من الولايات المتحدة التقوا بأعضاء في حزب الحرية والعدالة المصري المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين بعد أن أعلنت واشنطن أنها ستجري اتصالات مباشرة مع الجماعة التي تزايد دورها منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.

وأعلنت واشنطن الخطط في يونيو حزيران وصورت هذه الاتصالات على أنها استئناف لسياسة طبقتها من قبل. لكن محللين رأوا أنها تعكس نهجا جديدا في أسلوب تعاملها مع الجماعة التي كانت محظورة في عهد مبارك.

وجماعة الاخوان المسلمين واحدة من اكثر الجماعات شعبية وافضلها تنظيما في مصر ولها قاعدة شعبية واسعة بنتها من خلال الأنشطة الاجتماعية منذ عهد مبارك.

وقد تزعج الاتصالات اسرائيل. ونبذت جماعة الاخوان المسلمين العنف كوسيلة لتحقيق التغيير السياسي في مصر منذ سنوات. لكن جماعات مثل حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) والتي لم تنبذ العنف تعتبر جماعة الاخوان مرشدا روحيا لها.

وبموجب السياسة السابقة كان يسمح للدبلوماسيين الأمريكيين بالتعامل مع نواب الاخوان في البرلمان الذين كانوا يفوزون بالمقاعد "كمستقلين" تفاديا للحظر الرسمي على مشاركتهم السياسية. ووفر هذا غطاء دبلوماسيا يتيح أن تظل خطوط الاتصال مفتوحة.

وقال الدبلوماسي الكبير لرويترز "أجرينا اتصالات مباشرة مع مسؤولين كبار بحزب الحرية والعدالة" الذي تأسس بعد انفتاح الساحة السياسية عقب الاطاحة بمبارك.

وتابع أن المسؤولين الأمريكيين لا يميزون بين اعضاء جماعة الاخوان او حزبها وأضاف "لا ننتهج أي سياسة تعتمد هذا التمييز."

ولم يذكر الدبلوماسي متى جرت الاجتماعات.   يتبع