رئيس الوزراء التركي يزور مصر لتعزيز النفوذ الاقليمي

Mon Sep 12, 2011 11:45am GMT
 

(لاضافة تصريحات لاردوغان)

من ادموند بلير واندرو هاموند

القاهرة 12 سبتمبر أيلول (رويترز) - يلتقي رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مع حكام مصر العسكريين الجدد خلال زيارة للقاهرة تبدأ اليوم الاثنين من المحتمل ان تتابعها عن كثب اسرائيل التي تدهورت علاقاتها التي كانت دافئة من قبل مع الدولتين المسلمتين.

وستلي زيارة اردوغان لمصر زيارة لليبيا وتونس اللتين اطاحتا بحكامهما الذين حكموا فترة طويلة مثل مصر. وتسلط الزيارة الضوء على محاولة تركيا زيادة نفوذها الاقليمي.

وكانت مصر ترى نفسها لفترة طويلة صوتا بارزا في العالم العربي لكن تأثير تركيا ارتفع بثبات مع تنامي قوتها الاقتصادية وسياستها الجازمة في المنطقة لاسيما تجاه اسرائيل التي اجتذبت ثناء العديد من العرب.

وقال عادل سليمان مدير المركز الدولي للدراسات المستقبلية والاستراتيجية في القاهرة ان من المؤكد انه سيكون هناك تنافس على الدور الاقليمي. واضاف ان مصر ليست في وضع يسمح لها بلعب مثل هذا الدور في الوقت الراهن لذلك فان اردوغان يحاول انتهاز هذا.

وطردت انقرة السفير الاسرائيلي في خلاف بشأن غارة اسرائيلية العام الماضي ادت الى قتل تسعة اتراك على متن سفينة مساعدات كانت متجهة الى قطاع غزة الفلسطيني المحاصر.

وقال رئيس الوزراء التركي طبقا لنص مقابلة مع قناة الجزيرة التلفزيونية أذيعت أجزاء منها الاسبوع الماضي ان الغارة التي شنتها اسرائيل عام 2010 على سفينة مرمرة التركية التي كانت تنقل مساعدات لقطاع غزة وقتلت خلالها تسعة نشطاء اتراك كانت سببا كافيا "لتندلع حرب" لكن أنقرة تحلت بالصبر.

وقال اردوغان "حادث مرمرة في 31 مايو 2010 الهجوم الذي وقع في المياه الدولية لا يتفق مع اي قانون دولي. في الواقع كان سببا لتندلع حرب. لكن تمشيا مع عظمة تركيا قررنا التصرف بصبر."   يتبع