أحزاب مصرية: الانتخابات يجب أن تجري في موعدها رغم الاحتجاجات

Tue Nov 22, 2011 1:15pm GMT
 

من مروة عوض

القاهرة 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - طالب ساسة مصريون اليوم الثلاثاء بإجراء الانتخابات في موعدها فيما دعا المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى عقد اجتماع لبحث الأزمة بعد أيام من احتجاجات مستمرة ضد الحكم العسكري للبلاد.

وطلب المجلس من الأحزاب السياسية ومن لاعبين آخرين المشاركة في المحادثات بعد أن عرضت الحكومة استقالتها بسبب أعمال العنف التي أسفرت عن سقوط 36 قتيلا على الأقل منذ يوم السبت. ولم يقبل المجلس العسكري بعد استقالة الحكومة لكنه لم يرفضها أيضا.

ومن المقرر أن يبدأ المصريون التصويت لانتخاب برلمان جديد يوم الاثنين القادم في انتخابات تجرى على مراحل تنتهي في منتصف مارس آذار.

وقال سعد الكتاتني الأمين العام لحزب الحرية والعدالة الذي أسسته جماعة الإخوان المسلمين والمتوقع فوزه بعدد كبير من المقاعد في الانتخابات القادمة لرويترز في حديث هاتفي "المضي قدما في إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها وتحديد جدول زمني لنقل السلطة."

ومن المقرر أن يحضر الإخوان المسلمون وأربعة أحزاب أخرى وأربعة من المرشحين لانتخابات الرئاسة المحادثات مع المجلس الأعلى.

وطالبت جماعة الإخوان المسلمين أمس الاثنين بتسليم السلطة لحكم مدني في موعد غايته منتصف عام 2012 مضيفة أن تغيير الحكومة الحالية يمكن أن ينتظر إلى ما بعد الانتخابات.

وقال حزب الوفد أيضا إن يجب ألا تؤجل الانتخابات بشرط أن تقدم الحكومة ضمانات بأن قوات الأمن ستكون قادرة على تأمين سلامة الناخبين.

وطالب أيضا عماد عبد الغفور زعيم حزب النور السلفي بأن تجرى الانتخابات في موعدها لضمان الالتزام بمسار الفترة الانتقالية. وأضاف أن الحزب يطالب أيضا بإقالة وزير الداخلية والإعلام لأن أداءهما كان مخيبا للآمال.   يتبع