وزارة الآثار بمصر تسعى لاستعادة مقر الحزب الوطني المنحل وضمه للمتحف

Mon Dec 12, 2011 1:40pm GMT
 

القاهرة 12 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير الآثار المصري إنه يسعى لاستعادة الأرض المقام عليها مقر الحزب الوطني المنحل الذي احترق يوم 28 يناير كانون الثاني الماضي خلال الاحتجاجات الشعبية الحاشدة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

ومبارك الذي حكم البلاد 30 عاما كان يتولى رئاسة الحزب الذي أشعلت فيه النيران مساء "جمعة الغضب" ثم قضت المحكمة الإدارية العليا في ابريل نيسان الماضي بحل الحزب قائلة "لا يستقيم عقلا أن يسقط النظام الحاكم دون أدواته."

والحزب المحترق يطل على نهر النيل ويقع بجوار المتحف المصري بميدان التحرير الذي كان بؤرة الاحتجاجات.

وقال محمد إبراهيم وزير الآثار اليوم الاثنين في بيان عقب جولة بالمتحف "سوف تتم مخاطبة محافظة القاهرة بشأن تخصيص وإعادة الأرض المقام عليها مقر الحزب الوطني خلف المتحف... إلى حيازة الآثار مرة أخرى."

وأوضح أن الأرض التي أقيم عليها مقر الحزب المنحل كانت ملكا لهيئة الآثار "قبل إقامة مبنى الحزب الوطني وبعودتها يتم إخلاء المنطقة الملاصقة للمتحف لحمايته" إضافة إلى فتح باب زيارته من ناحية نهر النيل.

س ق-ع ش (ثق) (سيس)