رئيس المخابرات الباكستانية يتوجه إلى واشنطن مع تذبذب العلاقات

Wed Jul 13, 2011 7:32am GMT
 

من ذي شأن حيدر

اسلام اباد 13 يوليو تموز (رويترز) - قال الجيش الباكستاني إن رئيس جهاز المخابرات الباكستاني توجه إلى واشنطن اليوم الأربعاء لإجراء محادثات لم يتم الإعداد لها مسبقا بعد أيام من تعليق الولايات المتحدة ثلث المساعدات العسكرية بسبب تزايد التوترات بين البلدين.

ولم يتسن على الفور الحصول على تفاصيل بشأن زيارة اللفتنانت جنرال احمد شجاع باشا التي تستغرق يوما لكنها تأتي في وقت يتعرض فيه جهاز المخابرات للضغط لقطع العلاقات مع المتشددين حتى من رعتهم لسنين طويلة في أفغانستان والهند.

وبدأت العلاقات بين قطاعي المخابرات في البلدين تتدنى منذ يناير كانون الثاني بعد أن قتل متعاقد في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) اثنين من الباكستانيين وجرى تعليق العمليات المشتركة ضد المتشددين عقب ذلك الحادث.

وفي مايو ايار تسبب قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في عملية سرية قامت بها قوات أمريكية خاصة في إحداث المزيد من الإضرار بالعلاقات ورأت باكستان العملية انتهاكا لسيادتها.

وقال الجيش في بيان من سطر واحد إن باشا سيتوجه إلى واشنطن "لتنسيق شؤون مخابراتية."

وخفضت باكستان عدد المدربين العسكريين الأمريكيين بصورة كبيرة ممن يسمح لهم بدخول البلاد ووضعت أيضا شروطا واضحا لأنشطة المخابرات الأمريكية في البلاد وذلك كرد فعل على الغارة التي قتل فيها بن لادن.

وأعلنت واشنطن ردا على ذلك حجب 800 مليون دولار وهو ما يوازي ثلث ملياري دولار من المساعدات الأمنية في مؤشر على الاستياء من خفض عدد المدربين الأمريكيين وفرض قيود على التأشيرات لأفراد الجيش الأمريكي وغيرها من المنغصات في العلاقة بين البلدين.

وعلى الرغم من الاعتراضات المعلنة لباكستان واصلت الولايات المتحدة الهجمات بطائرات بلا طيار في شمال غرب البلاد مما اسفر عن مقتل 48 يشتبه في أنهم من المتشددين هذا الأسبوع وهو احد اكبر عدد للقتلى حتى الآن في حملة القصف الجوي المثيرة للجدل.

د م-ع ش (سيس)