إحراق مسجد في إسرائيل وأصابع الاتهام تتجه إلى يهود متطرفين

Mon Oct 3, 2011 8:59am GMT
 

القدس 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال سكان إن مسجدا أحرق في قرية طوبا الزنغرية في شمال إسرائيل وتمت كتابة رسائل على جدرانه الليلة الماضية في هجوم ألقي باللوم فيه على يهود متطرفين.

وقال فؤاد زنغرية إمام القرية لراديو الجيش الاسرائيلي "أحرق المسجد بالكامل.. السجاد والكتب والمصاحف.. كله احترق." وأضاف أنه تمت كتابة كلمتي "بالمر" و"الانتقام" عند مدخل المسجد.

وكانت الشرطة الاسرائيلية قالت الاسبوع الماضي إن حادث سيارة وقع يوم 23 سبتمبر أيلول وقتل فيه مستوطن يهودي يدعى اشر بالمر وابنه الذي كان يبلغ من العمر عاما واحدا بعدما رشق فلسطينيون السيارة بالحجارة.

وذكرت الشرطة أن أضرارا كبيرة لحقت بالمسجد والسجاد وأحرق أيضا من الداخل وكتبت عبارة "فاتورة حساب" بالعبرية على جدرانه. وأدان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الهجوم وقال إنه يضر بالقيم الاساسية لاسرائيل.

ويرى بعض المستوطنين اليهود المتشددين أن شعار "فاتورة حساب" بشير إلى وقت المحاسبة على أي قيود للبناء في المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 والتي يأمل الفلسطينيون أن تصبح جزءا من دولة مستقلة لهم في المستقبل.

وتعرض مسجدان للتخريب في المنطقة الشهر الماضي بعد تدمير جزئي قام به الجيش الاسرائيلي في مستوطنة يهودية غير قانونية.

وقال ران ليفي وهو قائد مركز شرطة محلي لراديو الجيش الاسرائيلي "الحادث يحمل صفات عمليات فاتورة الحساب وشكلنا قوة مهمات خاصة للتحقيق فيه."

وقال جمال زنغرية وهو من سكان القرية لراديو إسرائيل "نعتقد أن من فعل هذا متطرفون من خارج القرية." وألقى باللوم على حاخامات من بلدة صفد القريبة في التحريض ضد العرب مما أدى إلى شن الهجوم.

وقال مكتب نتنياهو إن رئيس الوزراء شعر بالغضب الشديد عندما شاهد صور الدمار وأضاف في بيان "يتعارض هذا الفعل مع القيم السامية لاسرائيل وحرية الديانات وممارسة الشعائر الدينية."   يتبع