مستوطنون يهود يعيثون فسادا في قاعدة للجيش الإسرائيلي

Tue Dec 13, 2011 8:56am GMT
 

القدس 13 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال الجيش الإسرائيلي اليوم الثلاثاء إن مستوطنين يهودا اقتحموا قاعدة تابعة له في الضفة الغربية المحتلة خلال الليل وعاثوا بها فسادا عقب شائعات بأن الجنود سيخلون بعض المستوطنات غير القانونية.

وقال وزير الدفاع المدني ماتان فيلنائي لراديو الجيش "إنهم مجرمون.. إرهابيون يهود يضرون بأمن إسرائيل."

وفي واقعة منفصلة دخلت مجموعة من المستوطنين منطقة عسكرية قرب الحدود مع الأردن خلال الليل للتظاهر ضد الاحتجاجات الأردنية على قرار إغلاق جسر باب المغاربة المؤدي إلى الحرم القدسي.

وتدخلت قوات الأمن لإخراجهم من المنطقة.

وتشير الواقعتان إلى تصاعد التوتر بين الجيش والمستوطنين من القوميين المتشددين الذين يرون أن من حقهم العيش على أي مكان يشاؤونه بالضفة الغربية.

وقال المتحدث العسكري الإسرائيلي يوآف مردخاي لراديو الجيش إنه وقعت سلسلة "حوادث جسيمة" بالضفة الغربية بعد تردد شائعات عن وشك إخلاء مواقع استيطانية.

وأضاف "ألقى عشرات من النشطاء اليمينيين حجارة على عربات فلسطينية ومركبات عسكرية إسرائيلية" وبعد ذلك دخلوا قاعدة عسكرية "وانهالوا بالسباب وألقوا زجاجات طلاء وأحدثوا ثقوبا في إطارات سيارات تابعة للجيش وحطموا زجاج سيارة."

كما ألقى المستوطنون حجارة على قائد كبير بالجيش. وقال متحدث باسم الشرطة إنه تم اعتقال مستوطن وإن الشرطة تأمل في الإمساك بمزيد من المهاجمين.

وقال مردخاي إنه يعتقد بوجود صلة بين اقتحام المنطقة العسكرية القريبة من الحدود مع الأردن وما أعقبه من هجوم على القاعدة العسكرية القريبة من مدينة نابلس الفلسطينية.   يتبع