ميدفيديف ورئيس الوزراء الياباني يبحثان التعاون الأمني بقمة ابك

Sun Nov 13, 2011 9:46am GMT
 

هونولولو 13 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اتفق رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا والرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف على بحث تعزيز التعاون بين البلدين في مجالي الدفاع والأمن بمنطقة اسيا والمحيط الهادي حيث تعزز الصين وجودها العسكري باضطراد.

وقال هيرويوكي ناجاهاما نائب أمين مجلس الوزراء الياباني للصحفيين عقب اجتماع الزعيمين في منتدى التعاون الاقتصادي لدول اسيا والمحيط الهادي (ابك) المنعقد في هاواي "علق الرئيس ميدفيديف بأنه يود تعزيز التعاون مع اليابان في مجال الأمن بآسيا والمحيط الهادي."

وأضاف "اتفقا على تشجيع النقاش الأمني والحوار الدفاعي."

وأقلق تعزيز الجيش الصيني لمعداته بما في ذلك برامج لطائرات الشبح وحاملات الطائرات الكثير من جيران بكين.

وعقب لقائه مع ميدفيديف قال نودا للصحفيين "تحدثنا عن تعزيز تعاوننا في كل المجالات وسط مناخ أمني متغير في اسيا والمحيط الهادي."

ولا ترتبط روسيا واليابان بعلاقات أمنية وثيقة وبينهما نزاع يعود الى الأيام الأخيرة بالحرب العالمية الثانية بشأن الجزر التي يطلق عليها الروس اسم جزر الكوريل.

ولم ترد متحدثة باسم ميدفيديف على الفور على طلب للتعقيب.

وقال ناجاهاما إن ميدفيديف أبلغ نودا أنه يعتبر التعاون مع اليابان في مجال الطاقة على نفس الدرجة من الأهمية وذكر مشروعا محددا يود تعزيز التعاون فيه.

وقال مسؤول بالحكومة اليابانية فيما بعد ان المشروع الذي ذكره ميدفيديف في ياكوتيا بشرق روسيا. ولم يذكر تفاصيل.

د ز-ع ش (سيس)