الرئيس الأفغاني يبكي أخيه القتيل أثناء دفنه

Wed Jul 13, 2011 9:27am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وسماع دوي انفجارين في قندهار مع تغيير المصدر)

من إسماعيل صميم وأحمد نديم

كرز (أفغانستان) 13 يوليو تموز (رويترز) - بكى الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وقبل وجه أخيه القتيل بينما تجمع آلاف المشيعين اليوم الأربعاء لدفن أحمد والي كرزاي الذي تسبب اغتياله أمس في فراغ للسلطة في جنوب أفغانستان المضطرب.

وسمع شاهد من رويترز صوت انفجارين في مدينة قندهار عقب الدفن مباشرة مما زاد من التوترات. ولم يتضح على الفور سبب الانفجارين أو ما إذا كان هناك أي قتلى أو جرحى.

وقتل أحد الحراس الشخصيين الذي كان موضع ثقة بالغة أحمد والي الاخ غير الشقيق لكرزاي وهو واحد من أكثر الرجال نفوذا وإثارة للجدل في جنوب أفغانستان في منزله بمدينة قندهار.

وتقدم الرئيس كرزاي الذي توجه إلى قندهار بعد ساعات من إطلاق النار على شقيقه آلاف المشيعين وسط إجراءات امنية مشددة من وسط مدينة قندهار إلى قرية كرز مسقط رأس العائلة على بعد نحو 20 كيلومترا.

وكان برفقة الرئيس الأفغاني أفراد عائلته وبعض القياديين البارزين في البلاد منهم خليفة واحد محتمل لأحمد والي كرزاي وهو جول أغا شرزاي الذي يشغل حاليا منصب حاكم إقليم ننكرهار في شرق البلاد.

وقتل الحارس الشخصي محمد سردار وهو عضو بارز في فريق الأمن المسؤول عن حراسة عائلة كرزاي في قندهار احمد والي بعد معرفة دامت نحو عشر سنوات. وقتل حراس آخرون لكرزاي القاتل بعد لحظات من إطلاقه النار.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن واحدة من ابرز حوادث الاغتيالات خلال العقد الماضي. وكانت طالبان أعلنت من قبل مسؤوليتها عن هجمات شككت أجهزة الأمن في ضلوعها بها.   يتبع