استقبال الابطال للدبلوماسيين الايرانيين العائدين من بريطانيا

Sat Dec 3, 2011 11:14am GMT
 

(لتصحيح اسم المطار في الفقرة الثانية)

من سنام شانتيائي وباريسا حافظي

طهران 3 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - عاد الدبلوماسيون الايرانيون الذين طردوا من بريطانيا عقب اقتحام شبان متطرفين السفارة البريطانية في طهران إلى بلادهم اليوم السبت واستقبلهم انصارهم بالورود بهتافات "تسقط بريطانيا".

وفي مطار مهرآباد بطهران تجمع حشد من نحو مئة رجل وامرأة بدا ان معظمهم من ميليشيا الباسيج لاستقبال الدبلوماسيين العائدين حاملين عددا كبيرا من اللافتات كتب على احداها "اغلقت سفارة الجواسيس إلى الابد".

وأجلت بريطانيا دبلوماسييها من طهران واغلقت السفارة بعدما اقتحمت ونهبت يوم الثلاثاء الماضي. وسحبت فرنسا والمانيا وايطاليا وهولندا سفراءها من طهران احتجاجا على اقتحام السفارة البريطانية.

وفي ظل ادانة سريعة من انحاء العالم يهدد اقتحام السفارة بفرض مزيد من العزلة على إيران التي تخضع بالفعل لعدة جولات من العقوبات بشأن برنامجها النووي الذي تخشى العديد من الدول ان يكون يهدف إلى تطوير قنابل نووية وتنفي طهران هذا الاتهام.

ولم يعلق الرئيس محمود احمدي نجاد على اقتحام السفارة بعد ويقول بعض المحللين إنه مؤشر على ان العملية من تدبير متشددين منافسين من داخل المؤسسة التي تسودها انقسامات.

وأبدت وزارة الخارجية الإيرانية اسفها بشان اقتحام السفارة الذي وصفته بان ناجم عن تنامي تلقائي لمشاعر الغضب خلال احتجاج للطلبة. وقالت بريطانيا انه لابد ان لقي على الاقل موافقة ضمنية من المؤسسة الحاكمة.

وفي حديثه للصحفيين في المطار حذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمان باراست شركاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي من ان يدعوا الخلاف الدبلوماسي مع بريطانيا يضر بالعلاقات مع الجمهورية الإسلامية.

ونقلت وكالة فارس للانباء عنه قوله "تحاول الحكومة البريطانية توسيع نطاق المشكلة بين بلدينا لتشمل دولا أوروبية اخرى ولكن بالطبع طالبنا الدول الاوروبية الا تعرض العلاقات معنا لنوعية المشاكل القائمة بين ايران وبريطانيا."

ه ل-ع ش (سيس)