مقتل شخص مع استمرار القصف على مدينة تعز اليمنية

Sat Dec 3, 2011 1:14pm GMT
 

من محمد الغباري

صنعاء 3 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قتل نشط فيما استمر قصف القوات الحكومية لمدينة تعز معقل الاحتجاجات في اليمن لليوم الثالث على التوالي رغم دعوة نائب الرئيس الذي نقل اليه الرئيس علي عبد الله صالح السلطة لانهاء القتال.

وارتفع عدد القتلى في ثلاثة ايام من الاشتباكات بين القوات الحكومية الموالية لصالح وقوات المعارضة إلى 16 شخصا.

وسلم صالح السلطة لنائبه عبد ربه منصور هادي الشهر الماضي سعيا لتهدئة المعارضة لحكمه ولكن لم تظهر اي بوادر على انحسار أعمال العنف.

ويقول سكان ان القوات الحكومية اطلقت نيران المدفعية وقذائف الدبابات وصواريخ في المناطق السكنية بغرب تعز اليوم السبت لتضرب حصارا على نحو ثلاثة الاف اسرة في المركز التجاري الذي يبعد نحو 200 كيلومتر جنوبي العاصمة صنعاء.

وتابعوا ان مسلحين موالين للمعارضة ردوا باطلاق نيران اسلحة خفيفة ومتوسطة.

وتحدى عشرات الالاف القصف ونظموا مسيرة إلى وسط المدينة مطالبين بمحاكمة صالح. وقال مسعفون ان متظاهرا قتل بنيران قناص خلال المظاهرة.

وقال مسؤول من حزب صالح ان اعمال العنف تجددت وسط خلافات بين احزاب المعارضة بشأن تشكيل مجلس عسكري بموجب اتفاق نقل السلطة الذي وقع في الشهر الماضي في السعودية لانهاء عشرة اشهر من الاحتجاجات اصابت اليمن بالشلل.

وقال مسعفون ومصادر امنية إن عشرة اشخاص قتلوا في اشتباكات يوم الخميس من بينهم خمسة جنود من القوات الحكومية وقتل خمسة اخرون يوم الجمعة.   يتبع