13 أيلول سبتمبر 2011 / 13:53 / بعد 6 أعوام

الدول العربية تسعى لانهاء العنف في سوريا

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

من أندرو هاموند وياسمين صالح

القاهرة 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال الرئيس الحالي لمجلس وزراء الخارجية العرب اليوم الثلاثاء إن الدول العربية تريد من سوريا أن تستخدم الحوار وليس السلاح في التعامل مع الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ خمسة أشهر ضد نظام الرئيس بشار الأسد الذي يستخدم الدبابات والقوات في محاولة لسحق الاحتجاجات.

وحث رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني في خطاب ألقاه في افتتاح اجتماع مجلس وزراء الخارجية في مقر الجامعة العربية في القاهرة المجتمع الدولي على مساندة المسعى الفلسطيني للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطينية سيؤيد العرب قيامها في المنظمة الدولية هذا الشهر.

ومن الناحية الأخرى قال الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي إنه اتفق على سلسلة من الإجراءات مع الأسد يوم السبت خلال زيارة قصيرة لدمشق تكفل وقف العنف وإنه سيعرضها على الاجتماع الذي يناقش العديد من القضايا العربية.

وقال الشيخ حمد ”نرى أن الحل لابد وأن يتوفر من خلال وقف استخدام السلاح ووضع حد لإراقة الدماء واللجوء إلى الحكمة والحوار.“

وأشاد بمن وقفوا من المجتمع الدولي إلى جانب المسعى الفلسطيني لإعلان قيام الدولة.

وقال ”نتطلع إلى دعم طلب دولة فلسطين الذهاب إلى الأمم المتحدة لاكتساب العضوية الدائمة كما ندعو الاخوة الفلسطينيين إلى تطبيق اتفاق المصالحة الفلسطينية (الذي عقد) في القاهرة.“

وذكر رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن الدول العربية وافقت على الضغط من أجل العضوية الفلسطينية الكاملة في الأمم المتحدة على الرغم من التلويح الأمريكي باستخدام حق النقض (فيتو) لإحباط هذه الخطوة.

وقال عقب اجتماع للجنة مبادرة السلام العربية الذي عقد في مقر الجامعة العربية أمس الاثنين إن هناك إجماعا عربيا على الذهاب إلى الأمم المتحدة من أجل عضوية فلسطين على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.

وشكلت لجنة مبادرة السلام العربية التي تضم 12 دولة والسلطة الفلسطينية لجنة مصغرة تظل في انعقاد دائم لحين التوجه إلى الأمم المتحدة وتضم الأمين العام للجامعة العربية وكلا من قطر ومصر والسعودية والسلطة الفلسطينية والأردن والمغرب.

وقال العربي إن الدول العربية تجري اتصالات مع أطراف عدة لضمان أوسع اعتراف دولي ممكن بالدولة الفلسطينية.

وقرر الفلسطينيون السعي للحصول باعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة بعد فشل سنوات من المفاوضات في إقامة الدولة الفلسطينية على الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية عاصمتها.

وللفلسطينيين حاليا وضع مراقب في الأمم المتحدة.

وتتطلب العضوية الكاملة موافقة مجلس الأمن الذي تقول الولايات المتحدة حليف إسرائيل إنها ستستخدم حق النقض (فيتو) فيه لمنع قيام الدولة الفلسطينية.

وتطالب واشنطن بإعلان قيام الدولة الفلسطينية من خلال المفاوضات مع إسرائيل.

وحضرت كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جانبا يسيرا من اجتماع لجنة مبادرة السلام العربية أمس وقالت بعد خروجها من الاجتماع ”قيام الدولة الفلسطينية وحل الدولتين يجب أن يكون من خلال المفاوضات.“

وفي وقت سابق كانت قالت بعد اجتماع مع وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو إن الاتحاد الأوروبي لم يتخذ حتى الآن موقفا موحدا من مسعى الفلسطينيين في الأمم المتحدة للحصول على اعتراف بدولتهم.

ويقول دبلوماسيون انه ليس واضحا ما سيفعله الفلسطينيون لدى افتتاح دورة الجمعية العامة للامم المتحدة يوم 19 سبتمبر أيلول. وأضافوا انهم قد يطلبون الاعتراف بهم ”كدولة غير عضو“ وهو ما سيتطلب الحصول على أغلبية بسيطة في الجمعية العامة للمنظمة الدولية التي تضم 193 دولة.

(شارك في التغطية أحمد طلبة وسامي عابودي وأيمن سمير)

م أ ع-ع ش (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below