مقابلة- إسلاميون في المغرب يسعون لتحقيق نتائج مماثلة لنظرائهم بتونس

Mon Nov 14, 2011 7:37am GMT
 

من سهيل كرم

الرباط 14 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يعتقد الإسلاميون المعتدلون في المغرب أن بإمكانهم الفوز في انتخابات تجرى هذا الشهر ومما دعم موقفهم بروز دور الإسلاميين خلال انتفاضات الربيع العربي لكنهم يتوقعون أن يلجأ الخصوم للتزوير لمحاولة إبعادهم عن السلطة.

وتمثل الانتخابات التي تجرى في 25 نوفمبر تشرين الثاني اختبارا لمدى التزام العاهل المغربي الملك محمد السادس تجاه الاستجابة للانتفاضات من خلال تقريب المملكة أكثر إلى الديمقراطية والتنازل عن بعض سلطاته لمسؤولين منتخبين.

وتجرى هذه الانتخابات بعد شهر من الانتخابات في تونس مهد انتفاضات الربيع العربي هذا العام والتي سلمت السلطة إلى حزب النهضة الإسلامي المعتدل الذي كان محظورا قبل ذلك مما بعث برسالة عن أن الخريطة السياسية أعيد تشكيلها في أنحاء العالم العربي.

لم يشهد المغرب ثورة وما زال الملك أقوى الشخصيات في البلاد وتتنافس جماعات على الانتخابات بما في ذلك الجماعات الإسلامية المرتبطة بالمؤسسة.

لكن في بلد تقبل فيه النخبة الحاكمة مبدأ الإصلاح وليس الثورة باعتباره أفضل استجابة لانتفاضات الربيع العربي يراهن حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض على التغيير التدريجي والحقيقي في الوقت ذاته.

وقال لحسن الداودي ثاني شخصية في الحزب لرويترز إن التجربة التونسية أسست لاتجاه معين وهو أنه ليس هناك فارق كبير بين المغاربة والتونسيين. كذلك فإن الغرب أصبح اكثر تقبلا للإسلاميين.

وتوقع أن يحصل حزبه على ما بين 70 و80 مقعدا في البرلمان المؤلف من 395 عضوا مما يجعله أكبر كتلة ليتفوق بذلك على النتائج التي حققها في انتخابات 2007 عندما احتل المركز الثاني.

وبموجب إصلاحات دستورية دعمها العاهل المغربي في وقت سابق من العام الحالي فإنه إذا اتضح أن حزب العدالة والتنمية هو أكبر تجمع في البرلمان فسوف يرشح رئيس الوزراء لكنه سيحكم البلاد في ائتلاف مع أحزاب أخرى.   يتبع