استقبال فاتر لمقاتلي المجلس الانتقالي الليبي في مسقط رأس القذافي

Tue Oct 4, 2011 9:07am GMT
 

من رانيا الجمل

سرت (ليبيا) 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أصيب المقاتلون الليبيون الذين تقدموا الى أعماق سرت امس الاثنين وهم يأملون في ان يتم استقبالهم كأبطال تحرير بخيبة أمل فقد فر كل السكان تاركين وراءهم تذكارات ثمينة لبني جلدتهم القذافي.

وسيطرت قوات المجلس الوطني الانتقالي على منطقة بوهادي في سرت وهي من معاقل قبيلة القذافي حيث يرفض كثير من السكان الانتفاضة التي أطاحت بحكمه المستمر منذ 42 عاما.

لقد كان ذلك أول اختبار حقيقي للهدف المعلن للحكومة الجديدة ببناء ليبيا جديدة من كل الاطياف تحقق مصالحة سلمية بين مؤيدي القذافي ومعارضيهم.

وما ظهر بعد ظهر امس الاثنين يشير الى ان المصالحة مازالت بعيدة المنال. فلم يشاهد سكان بوهادي وقام بعض مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي بنهب وتحطيم منازلهم الخالية.

وبدا ان الناس في البلدة -وكثيرون منهم أفراد من قبيلة القذافي نفسه- غادروا المكان على عجل. وفي أحد المنازل التي زارتها رويترز تركت أكواب مازال بها الشاي.

وفي منزل آخر كانت الملابس مبعثرة على الارض بجوار حقائب نصف ممتلئة. ويبدو ان أيا من كان يقيم هناك كان يحاول تحضير حاجياته لكن الوقت لم يمهله.

وغادر صاحب منزل تاركا وراءه جواز سفره. وفي مكان آخر تركت صور زفاف.

وكثير من معارضي القذافي كانوا يعتقدون ان سكان سرت يعيشون حياة مترفة ويحصلون على نصيب كبير من ايرادات البلاد النفطية بسبب قربهم من الزعيم الليبي المخلوع.   يتبع