مسؤول: اوروبا تقبل إضافة اسماء أفراد لقائمة العقوبات على سوريا

Mon Nov 14, 2011 9:39am GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباس)

بروكسل 14 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مسؤول بالاتحاد الأوروبي إن حكومات الدول الأعضاء بالاتحاد توصلت إلى اتفاق أولي اليوم الإثنين بتوسيع العقوبات المفروضة على سوريا لتشمل المزيد من الأفراد المرتبطين بقمع المتظاهرين.

وأضاف أن من المتوقع أن يجري تأكيد الاتفاق الذي توصل إليه مبعوثو الدول الأعضاء ومجموعها 27 دولة خلال اجتماع لوزراء الخارجية في بروكسل في وقت لاحق والذين سيعززون قرارا بالحيلولة دون حصول سوريا على تمويل من بنك الاستثمار الأوروبي.

وكان زعماء الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي حذروا الشهر الماضي من أن سوريا قد تواجه المزيد من العقوبات إذا لم تتوقف أعمال العنف ضد المحتجين والتي تقول الأمم المتحدة أنها أدت إلى مقتل أكثر من 3500 محتج.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج إن هناك حجة قوية لزيادة عقوبات الاتحاد الأوروبي التي تشمل بالفعل 56 فردا و19 مؤسسة وكيانا.

وصرح للصحفيين بينما كان في طريقه إلى اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي "من المهم جدا في الاتحاد الأوروبي أن نبحث إجراءات إضافية لزيادة الضغط على نظام الأسد لمنع العنف غير المقبول ضد الشعب السوري."

ورحب هيج بالجهود التي تبذلها جامعة الدول العربية لإنهاء الأزمة.

وفي خطوة مفاجئة يوم السبت علقت جامعة الدول العربية عضوية سوريا في الجامعة وطالبت جيشها بالإحجام عن قتل المدنيين وقال بعض الزعماء الغربيين إن هذا يجب أن يؤدي إلى إجراء دولي أكثر صرامة ضد الرئيس بشار الأسد.

وستفرض الجامعة العربية عقوبات اقتصادية وسياسية على دمشق وناشدت الدول الأعضاء سحب سفرائها.   يتبع